النقابة الوطنية للتعليم الثانوي تشرع في الإضراب واليوم الأول يشهد نجاحا منقطع النظير

قال السيد سيدي ولد بديده, الأمين العام للنقابة الوطنية للتعليم الثانوي المنضوية تحت لواء الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا إن الإضراب الذي دعت إليه منظمته شهد نجاحا منقطع النظير في يومه الأول,

و أضاف المسؤول النقابي الذي كان يتحدث خلال مؤتمر صحفي عقد صباح اليوم في نواكشوط إلي أن 80% من أساتذة مؤسسات التعليم الثانوي في البلد دخلوا في الإضراب الذي قررته الوطنية للتعليم الثانوي مدة ثلاثة أيام 8, 9 و 10 مايو 2011 .

وندد الأمين العام بشدة بالضغوط التي مورست علي الأساتذة منذ بداية شهر ابريل المنصرم قصد ثنيهم عن ممارسة حقهم المشروع في الإضراب بعد أن رفضت الحكومة الاستجابة لمطالبهم والتي من ضمنها زيادة علاوة السكن و بناء مساكن اجتماعية وإلغاء الضريبة علي الأجور و المرتبات و الحماية الاجتماعية عبر الصندوق الوطني للتأمين الصحي,

و في بيان أصدرته النقابة الوطنية للتعليم الثانوي بالمناسبة تضمن استعراضا شاملا لوضعية القطاع أكدت النقابة أن « نظامنا التربوي يحتضر » و أن الحكومة غير جادة في إيجاد الحلول المناسبة لتحسين وضعية القطاع و لا أدل علي ذالك من تراجعها عن تنظيم المنتديات العامة للتعليم التي كانت مقررة هذه السنة.

و أكدت النقابة تعلقها بالحوار و التفاوض سبيلا للخروج من الأزمة التي يعيشها النظام التربوي و تمسكها بمواصلة أنشطتها الاحتجاجية حتى تتم تلبية مطالبهم المشروعة.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *