الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تعلن دعمها و تأييدها لمطالب عمال البني التحتية في أزويرات

أصدرت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا في وقت متأخر من مساء أمس بيانا صحفيا أدانت فيه بشدة القمع الوحشي الذي تعرض له عمال البني التحتية في مدينة أزويرات أثناء تنظيمهم لمسيرة احتجاجية يوم أمس للمطالبة بتسوية وضعيتهم و تلبية مطالبهم المهنية المشروعة.

وكان المتظاهرون الذين قرروا الدخول في اعتصام مفتوح قد تعرضوا ليلة البارحة لهجوم كاسح من طرف قوي الأمن خلف جرحي في صفوف العمال ولكنه لم يسفر عن تفريق المعتصمين.

و هذا نص البيان:

بيان صحفي
تعرض عمال البني التحتية بمدينة أزويرات مساء اليوم لقمع شرس من طرف قوي الأمن التي حاصرت العمال في الساحة المعروفة بساحة « صلاة العيدين » و أمطرتهم بوابل من القنابل المسيلة للدموع قصد تفريق مسيرة احتجاجية نظمها المعنيون للمطالبة بتسوية وضعيتهم و تلبية مطالبهم المهنية المشروعة.

و يعاني هؤلاء العمال – البالغ عددهم ما يناهز الأربعة آلاف و الذين يعملون لصالح الشركة الوطنية للصناعة و المناجم (سنيم) عبر شركات مقاولة من الباطن – من تدني الأجور وغياب الامتيازات الاجتماعية وعدم استقرار الوظائف.

و في ظل استمرار هذه الوضعية قام العمال بسلسلة من الأنشطة الاحتجاجية كان آخرها المسيرة الحاشدة التي تم تنظيمها يوم الأربعاء الماضي و التي طالب العمال خلالها بإيجاد حل جذري لقضيتهم و تلبية كافة المطالب التي تتضمنها عرائضهم المطلبية.
و في يوم الأحد 24 أبريل الجاري اتصل المدير الجهوي للأمن بممثلي العمال ـ الذين كان حاكم المقاطعة قد رفض استقبالهم ـ و أبلغهم بأنه مبعوث من طرف والي الولاية الذي أعرب عن استهجانه لما حدث يوم الأربعاء من مضايقات بحق الوالي المساعد و طالب العمال بالاعتذار الشئ الذي رفضه العمال باعتبار أن ما قاموا به كان ردة فعل طبيعية علي ما صدر عن المعني من تصريحات مستفزة و أبلغ المسئول الأمني العمال أن اجتماعا مع مدير شركة « سنيم » سيعقد مساء و سيتم في اليوم الموالي استصدار قرار نهائي يضع حدا لمعاناتهم.

وعندما لم تتحقق التعهدات التي وعد بها والي الولاية و أتضح للمعنيين أنهم ضحية تلاعب من طرف السلطات و أرباب العمل قرر العمال النزول من جديد إلي الشارع للتنديد بهذه الوضعية و عندها حدث ما حدث من قمع لم يتني العمال عن مواصلة احتجاجهم بل دفعهم إلي اتخاذ القرار بالدخول في اعتصام مفتوح حتى تلبي مطالبهم بشكل كامل.

و أمام هذه الوضعية تعرب الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا عن:

• تأييدها التام و تضامنها مع نضال العمال المعتصمين من أجل نيل حقوقهم المشروعة في عمل لائق دائم و مستقر.

• شجبها الشديد لكل أشكال القمع التي تعرض لها أو قد يتعرض لها عمال البني التحتية في أزويرات أو في غيرها من مدن البلاد.

• و تدعو الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا الحكومة إلي اتخاذ تدابير فورية من أجل تسوية وضعية هؤلاء العمال سبيلا إلي الإسهام في القضاء علي ظاهرة العمالة الغير دائمة.

نواكشوط بتاريخ 25 أبريل 2011

الأمانة العامة

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *