الكونفدرالية تدعو إلي رد الاعتبار إلي الأساتذة و تحقيق كافة مطالبهم

أعربت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا عن مباركتها للخطوات التي اتخذتها المنظمة المنضوية تحت لوائها النقابة الوطنية للتعليم الثانوي.

جاء ذالك في بيان صدر عن المركزية ظهر اليوم دعت فيه الأخيرة الحكومة الموريتانية إلي تحمل مسؤوليتاها تجاه أساتذة التعليم الثانوي ورد الاعتبار إلي هؤلاء.

وطالبت الكونفدرالية كافة هياكلها بدعم النقابة الوطنية للتعليم الثانوي في نضالها من أجل فرض هيبة و احترام الأستاذ و إعادة تقييم وضعه الاجتماعي.

وهذا نص البيان:

بيان صحفي

يعاني أساتذة التعليم الثانوي من ظروف عمل ومعيشة غاية في الصعوبة بسبب تدني الأجور والرواتب المتمثل في نسب استدلالية منخفضة بما فيه الكفاية لا تعكس حقيقة القوة الشرائية لهؤلاء العمال.

إن هذا السلك من أسلاك موظفي ووكلاء الدولة الذي كان يعتبر مفخرة لؤلئك الذين أتيحت لهم الفرصة لدخوله باعتباره يشكل الطبقة الوسطى في البلد، لم يعد محط اعتبار وتقدير.

ومع ذلك، فإن معدل ولوج التلاميذ إلي التعليم الثانوي يتنامي يوما بعد يوم ما يزيد من الضغط المعنوي والنفسي على الأساتذة الذين ينتظر منهم المزيد من النتائج على الرغم من محيط تربوي و مهني غير مشجع و مستوى معيشة يتدهور شيئا فشيئا.

إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تضع الحكومة أمام مسؤولياتها من اجل إدخال تحسين جوهري علي ظروف عمل ومعيشة هيئة أساتذة التعليم الثانوي عبر التحقيق الفوري لمطالبهم المشروعة وكذلك عبر إعادة تقييم وضعهم الاجتماعي.

وتؤكد الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا من جديد دعمها للمنظمة المنضوية تحت لوائها « النقابة الوطنية للتعليم الثانوي « (SNES) في نضالها من أجل الحصول علي حقوق الأساتذة.

وتهيب الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا بجميع هياكلها بالعمل علي تقديم الدعم للنقابة الوطنية للتعليم الثانوي.

عاش كفاح الأساتذة

عاش تضامن العمال

نواكشوط بتاريخ 6 أبريل 2011

الأمانة العامة

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *