بيان بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للصحافة

يحتفل العاملون في حقل الصحافة في بلادنا ومعهم جميع المنظمات المدافعة عن حرية الصحافة والصحفيين  باليوم العالمي للصحافة. وبهذه المناسبة تعرب الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا عن قلقها إزاء أوضاع حرية الصحافة والصحافيين في موريتانيا. وفي المقدمة استمرار تسخير الإعلام العمومي (وكالة الأنباء الرسمية و الإذاعة و التلفزيون الوطنيين) لخدمة النظام القائم ورفض القائمين عليه الانفتاح علي بقية الفاعلين في الساحة السياسية و الاجتماعية و النقابية و الحقوقية الشئ الذي شكل احدي العوائق الرئيسة أمام حرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير بشكل عام مما انعكس سلبا على الأداء الصحفي وحد من فاعليته. لقد شهدت السنوات الأخيرة تراجعاً خطيراً لحرية الرأي والتعبير,فقد استمرت اعتقالات ومحاكمة المواطنين على أرائهم الشفهية أو المكتوبة وتعرض العديد من الصحفيين للاعتقال والاستدعاء والضغوط و تم حجب بعض المواقع الالكترونية ومنع الصحفيون – خاصة الصحافة الحرة- أحيانا من تغطية بعض الأنشطة الرسمية. إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا, وهي تحتفل بيوم الصحافة العالمي تحييّ الصحافيين، وتعرب عن قلقها الشديد لما يتعرضون له من مضايقات وإجراءات من شأنها الحد من تأديتهم لدورهم في نقل الحقائق وعرض مختلف الآراء، وتدعو إلى إزالة العقبات والحواجز بمختلف أصنافها من أجل خلق وضع صحفي قادر على إشاعة روح الشفافية والحرية بعيدا عن مختلف أشكال الترغيب و الترهيب والابتزاز و التدجين. كما تدين الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا كل ما تتعرض له حقوق الصحافيين من انتهاكات ولا سيما تلك الانتهاكات التي تمس سلامة وحرية الصحافيين. كما تدعو إلى تفهم الدور الذي تلعبه الصحافة والتضامن مع العاملين فيها. كما تطالب الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا الحكومة باتخاد كافة التدابير الضرورية من أجل ضمان حرية العمل الصحفي واستقلاله والعمل الجدي من اجل النهوض بالأداء الإعلامي وإلغاء الممانعة لأي شكل من أشكال المشاركة الإعلامية, مما يخلق صعوبات عديدة أمام قدرة الأجهزة الإعلامية على التكيف والتعامل المنفتح مع المتغيرات والتطورات العلمية والإعلامية الهائلة, في عصر تسود فيه المساحات الواسعة المفتوحة لحرية حركة وتداول الأفكار والآراء.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *