خطاب بمناسبة تخليد اليوم العالمي للتضامن مع عمال و عاملات قطاع الاقتصاد الغير مصنف

السيد والي ولاية انواكشوط

السادة النواب

السيد حاكم مقاطعة الميناء

السيد رئيس مجموعة نواكشوط الحضرية

السيد عمدة بلدية الميناء

السيد السفير-رئيس بعثة الاتحاد االاوروبي في نواكشوط

السيدة الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية بنواكشوط

السيد ممثل البنك الدولي بموريتانيا

السيد مدير الشغل بوزارة الوظيفة العمومية و الشغل

السيد مدير التشغيل بوزارة التشغيل و التكوين المهني

السادة ممثلوا منظمات المجتمع المدني

أيها السيدات و السادة

نخلد اليوم الخامس عشر(15) من دجمبر2009 الذكري الثانية لليوم العالمي للتضامن مع عمال و عاملات قطاع الاقتصاد الغير مصنف تحت شعارالصحة و الأمن لعمال القطاغ الغير مصنف.

إن الوضعية الهشة لهذا القطاع علي المستوي المادي٬ المالي و القانوني تتضاعف بوجود وضعية خطيرة جدا تؤثر علي صحة و أمن العمال و العاملات في هذا الميدان:

-غياب نظم السلامة والأمن في أماكن العمل

-انعدام وسائل الحماية أثناء العمل

-عدم وجود هيئات صحية بالقرب

-غياب ضمان اجتماعي في حالة وقوع حوادث شغل.

أي بعبارة أخري حالة من الفوضى و الضعف و الهشاشة تستدعي اهتمام جميع الشركاء الاجتماعيين.

خلال عام 2008 قرر الشركاء في اطار مشروع الدمج النقابي لعمال الاقتصاد الغير مصنف تخليد هذه المناسبة من أجل لفت الانظار الي ظروف حياة وعمل هذه الشريحة المهمة من العمال ومن أجل التعريف بالمجهود الذي قام به مشروعنا بهدف تحسين هذه الظروف عبر جملة من التدخلات وكذالك من أجل المطالبة بصهر جهود الجميع : الحكومة٬الادارة الاقليمية٬ الشركاء في التنمية٬ المنتخبون٬ هيئات المجتمع المدني قصد تآزر الجهود الرامية الي الاعتراف بالتطلعات المشروعة لهذه الفئة المهمة من اليد العاملة النشطة عبر اتخاذ جملة من الاجراءات الملموسة خاصة أن هولاء العمال يحتلون مكانة مهمة في النسيج الاقتصادي للبلد : حيث يمثلون حوالي 70% من اليد العاملة النشطة وحوالي 90% من الوظائف التي تم انشاءها خلال السنوات العشر الاخيرة.ويمارس النساء أغلب هذه الوظائف خاصة في الوسط الريفي الذي يمتازبظروف عمل وحياة بالغة الصعوبة.

و وعيا منها بهذا التحدي قطعت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا خطوات جبارة في سبيل دعم هذه التطلعات وذالك عبر انشاء قطاع مكلف بالاقتصاد الغير مصنف اثر المؤتمر الكونفدرالي الاخير الذي انعقد عام 2005.

وتتمثل مهام هذا القطاع في تنظيم وتأطير عمال القطاع الغير مصنف و العمل علي تحقيق مطالبهم.

كماقامت الكونفدرالية في نفس الوقت و في اطار التعاون مع الكونفدرالية العامة للنقابات الحرة في بلجيكا عبر حركة التضامن الدولي التابعة لهذه الأخيرة بإنشاء مشروع دخل الآن مرحلة جد مكثفة 2009 -2011 بعد أن اجتاز مراحل تحضيرية عامي 2007 و 2008 .

و تحديدا قد قامت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا عبر أنشطة هذا المشروع بمايلي :

-تنظيم آلاف عمال و عاملات القطاع الغير مصنف العاملين في مختلف المهن

-اجراء دورات تكوينية في مجالات مختلفة انطلاقا من الصحة و الأمن مرورا بتسيير المداخيل وصولا الي اعداد العرائض المطلبية

-مساعدة العمال في القيام بالاجراءات الادارية التي يتطلبها نشاطهم

– تقديم دعم عيني لعمال مختلف أقسام المهن من أجل تحسين ظروف عيشهم وعملهم و الاسهام في المجهود الوطني لمحاربة الفقر. وهكذا فقد تم في هذا الاطار توزيع 24 ماكينة خياطة علي نساء عاملات في ميدان الخياطة و التطريز في عواصم كافة الولايات وكذا في نواكشوط.

كما تم تقديم ماكينة طحين و أخري للري لصالح تعاونيات عمال القطاع الغير مصنف في مدينة روصو بالاضافة الي ماكينة تقشير الأرز لصالح عمال في لگصر لمبارك.

و تم كذالك توزيع مبلغ 2.800.000 أوقية علي شكل صناديق تضامن نقابي لعمال القطاع في ولايات اينشيري٬ گورگل٬ لبراكنه٬ تگانت ونواكشوط.

و وعيا منها بمحدودية وسائلها المالية وبالنظر الي كونها تعتبر أن اشكالية القطاع الغير مصنف هي مسألة تخص جميع الشركاء الاجتماعيين فان الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تدعو اليوم الي صهر جهود الجميع من أجل صياغة استراتيجية وطنية تستهدف الاستجابة علي كل الأصعدة لاحتياجات هذه الشريحة من السكان. وتهدف الاستراتجية أساسا :

* خلق اطار قانوني ينظم حقوق و واجبات عمال القطاع الغير مصنف

* تحسين ظروف العيش و العمل عبر النفاذ الي التمويلات الصغيرة و التكوين المهني بشكل خاص

* انشاء تغطية عبر الضمان الاجتماعي (في حالة التقاعد٬ الحوادث ٬ المرض ..) تتماشي مع خصوصيات القطاع.

اليوم تجب الاستجابة بشكل سريع الي نداء مساعدة عمال و عاملات القطاع الغير مصنف لأن ذالك يشكل واجب تضامن و عدالة:

تضامن من أجل تخفيف الامهم وتحسين ظروفهم.

عدالة من أجل اعطائهم حقوقا بقدر مساهمتهم في عملية التنمية الاقتصادية و الاجتماعية في البلد.

لا يسعني أن أختتم دون أن أوجه باسم الكونفدراليةالعامة لعمال موريتانيا أخلص الشكرو الامتنان الي الكونفدرالية العامة للنقابات الحرة في بلجيكا و ووزارة التعاون البلجيكي علي الدعم القيم الذي قدموه لصالح دعم اهتمامات و مشاغل عمال القطاع الغير مصنف في بلادنا .

و أشكر كذالك السلطات الادارية و المنتخبون و ممثلوا المجتمع المدني الذين شرفوا بحضورهم فعاليات تخليد اليوم العالمي لعمال و عاملات القطاع الغير مصنف الأفارقة.

وشكرا علي انتباهكم.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *