اتفاق ينهي أزمة عمال شنكر موريتانيا

تم مساء اليوم في نواكشوط التوقيع علي اتفاق ينهي نزاع العمل الجماعي القائم بين شركة شنكر موريتانيا وعمالها علي خلفية التسريح الجماعي الذي أدعت ادارة المؤسسة أنه يعود لأسباب اقتصادية والذي رأت فيه الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا “CGTM” استهدافا واضحا لمنتسبيها الذين يشكلون الغالبية العظمي من عمال المؤسسة وخصوصا بعد أن أحست ادارة الشركة بالانزعاج جراء تصميم مناديب العمال المنتسبين لهذه المنظمة النقابية علي طرح مطالب العمال و النضال الجاد من أحل تلبيتها .

الاتفاق المبرم في اطار مسطرة الوساطة نص علي إلغاء قرار فصل مناديب العمال و بالتالي عودة المعنيين الي مزاولة عملهم فورا وتسديد جميع حقوقهم المستحقة كما يتضمن التزام ادارة المؤسسة بتسديد أجر شهرين كاملين لكل شخص كتعويضات لصالح باقي العمال المفصولين بما فيهم العمال المعروفين ” بعمال SPC” ودفع منحة الشهر الثالث عشر للأخيرين.
كما نص الاتفاق علي احتفاظ العمال المفصولين بحق الأولوية في الاكتتاب لمدة عامين في حالة تحسن الظروف الاقتصادية والمالية للمؤسسة.

وكانت ادارة شنكر موريتانيا قد عمدت في نهاية شهر يونيو الماضي الي اتخاذ قرار بتسريح 150 من عمالها بسبب ما قالت انه ظروف اقتصادية صعبة شهدتها الشركة المتخصصة في مجال الخدمات اللوجستية علي اثر خروج الشريك الفرنسي ” شنكر فرنسا ” التي أشيع حينها أنها باعت أسهمها لرجال أعمال محليين لم يكشف عن هوياتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *