العامة لعمال موريتانيا تعلن تضامنها مع جمعية المستقبل للثقافة

اجتمع الأمين العام للكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا السيد عبد الله ولد محمد الملقب النهاه بمكتبه بالمقر المركزي للكونفدرالية بنواكشوط بوفد من جمعية المستقبل للثقافة.

وأثناء اللقاء قدم أعضاء الوفد الزائر عرضا مفصلا عن نشأة جمعية المستقبل و أهدافها وأنشطتها وعن اسهام الجمعية – منذ تأسيسها سنة 2008 وحتى حلها في 6 مارس 2014 بقرار من وزارة الداخلية – في القيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واضطلاعها بدور رائد في نشر الدعوة الإسلامية وحفظ الهوية الثقافية والتراث العلمي لساكنة هذه الديار والسعي في نشر العلوم الشرعية والعمل علي النهوض بالتعليم المحظري والتعليم النظامي وضرورة إصلاحه وفق رؤية ملتزمة متوازنة تحفظ الهوية وتضمن رقي وتقدم البلد في مختلف المجالات العلمية اسهاما في إذكاء جذوة الإشعاع التاريخي للمحاظر الموريتانية .

وبعد الاستماع لهذا العرض الشامل تناول السيد النهاه الكلام فرحب بأعضاء الوفد الزائر وثمن دور جمعية المستقبل في نشر الدعوة وترسيخ الهوية الثقافية للبلد.

وأعرب السيد الامين العام عن شجب الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا واستنكارها الشديدين لقرار حل جمعية المستقبل الذي وصفه بالجائر وغير القانوني.

وعبر السيد النهاه عن تضامن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا مع جمعية المستقبل وطالب السلطات بالتراجع فورا عن قرار حل الجمعية الذي يشكل تهديدا خطيرا للحريات العامة و الحقوق الأساسية وتحديدا الحق في التنظيم وتكوين وتسيير الجمعيات .

وأكد النهاه علي ضرورة تضامن كافة هيئات ومنظمات المجتمع المدني ووقوفها بحزم ضد كل ما من شأنه المساس بالحقوق التي كفلها الدستور والتي من ضمنها الحق في التنظيم وتكوين الجمعيات مشيرا الي أن هذا الحق لا يجب أن يكون مرهونا بقرار من وزارة الداخلية التي قد تتعسف في استخدام حقها في التقدير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *