العامة لعمال موريتانيا تعزي في رحيل أيقونة النضال نيلسون مانديلا

عن عمر ناهز 95 عاما ترجل ﺁخر العظماء الذين عرفتهم القارة السمراء بل البشرية جمعاء خلال القرن العشرين , ايقونة النضال من أجل الحرية والمساواة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية , ذالك النضال الذي مكنه من الحصول علي جائزة نوبل للسلام , نيلسون مانديلا.

وسيشكل رحيل أسطورة النضال ضد سياسة الميز العنصري خسارة عظمي ليس فقط لشعب افريقيا الجنوبية وإنما لشعوب القارة السمراء بل و للشعوب في مختلف أصقاع العالم.

لقد ظل الراحل طوال حياته رمزا للصمود والإصرار والتفاني في محاربة كافة أشكال الميز العنصري و الظلم و القهر و الاستبداد والاضطهاد.

لقد برزت أمارات التميز لدي المناضل الراحل في وقت مبكر عندما شارك الفتي اليانع خلال السنوات الأولي من أربعينيات القرن الماضي في اضراب تم تنظيمه تضامنا مع عاملة سمراء كانت قد تعرضت للضرب من طرف موظف أبيض البشرة.

ثم قادته مشاركته النشطة في مقاومة سياسة الميز العنصري التي تمارسها الأقلية البيضاء علي أغلبية السكان السود في جنوب افريقيا الي دخول السجن الذي قضي في غياهبه 27 عاما قبل أن يخرج منه منتصرا دون شرط أو قيد حيث ظل دائما يرفض المساومة علي مبادئه أو التنازل عن مطالبه المشروعة رغم الاغراءات الكثيرة والضغوط المتواصلة.

غير أن تجربة السجن لم تولد لدي هذا المناضل العظيم أي روح انتقامية بل حرص عندما تولي مقاليد السلطة في بلده علي انشاء لجنة للحقيقة والمصالحة أسفر عملها عن عفو شامل عن كافة الجرائم مقابل اعتراف مرتكبي تلك الجرائم بشكل علني بما ارتكبوه من تجاوزات.

لقد أثبت هذا المناضل الكبير أنه لم يكن مولعا بالسلطة حيث قرر الاكتفاء بمأمورية رئاسية واحدة و انسحب مكرسا بذالك سياسة التناوب علي السلطة في بلد عاني كثيرا من الاستبداد.

وبهذه المناسبة الأليمة ترفع الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تعازيها القلبية الحارة الي أسرة مانديلا و الي الشعب الجنوب الافريقي وكذا الي جميع محبي الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية عبر العالم .

نواكشوط بتاريخ 6 دجمبر 2013

اللجنة التنفيذية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *