15/12/2010 – 1792013: ثلاث سنوات من وزارة الدولة شلت التعليم

مساء الأربعاء 15 ديسمبر 2010 أجرى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تعديلا وزاريا جزئيا تم بموجبه إنشاء وزارة الدولة للتهذيب الوطني وإسنادها إلى الدكتور أحمد ولد باهيه الذي كان يشغل منصب وزير التعليم الثانوي والعالي منذ 11 أغسطس 2009، مع تعيين وزراء منتدبين لدى وزير الدولة مكلفين بمختلف قطاعات التعليم (الأساسي والثانوي والتكوين المهني…). حينها استبشرت الأسرة المدرسية خيرا معتبرة تخصيص وزارة دولة للتهذيب الوطني دون غيره من القطاعات بادرة حسنة وعناية خاصة بالتربية واعترافا جديدا بالمكانة التي يجب أن يحظى بها هذا القطاع. لقد توقعت الأسرة المدرسية أن يعمل القائمون الجدد على التهذيب الوطني كفريق متلاحم بتنسيق وزير الدولة من أجل رفع تحديات التعليم الكبرى في الألفية الجديدة بالتحليل والتخطيط الاستراتيجي عبر تنظيم الأنشطة ذات العلاقة كالمؤتمرات وورش العمل الخ، وأن يلعب القطاع دوره الأكاديمي في ترسيخ مفاهيم وممارسات مجتمع المعرفة والاضطلاع بالمسؤولية الاجتماعية للتعليم، وأن يطلق مبادرات داعمة للتطوير الإداري والأكاديمي، ويستأنس بالتصنيفات الدولية للمؤسسات الأكاديمية ويتعلم من تجارب المدارس الرائدة عالميا.

غير أنه للأسف لم يحدث أي شيء من هذا كله، فالفريق لم يكن متلاحما بل ظل يتصارع طيلة عمر وزارة الدولة تماما كما كان وزير التعليم الثانوي والعالي يتصارع مع معاونيه قبل وزارة الدولة، واحتفظ وزير الدولة بكافة الصلاحيات الممنوحة له من لدن الحكومة ورئاسة الجمهورية مفرغا الوزارات المنتدبة من كل الصلاحيات مما حال دون لعب القائمين عليها لأي دور ذي بال للإسهام في تطوير قطاعاتهم.

ومع ذلك فلا وزير الدولة ولا الحكومة ولا رئاسة الجمهورية شعروا فيما يبدو بجسامة المهمة الملقاة على عاتق وزير الدولة للتهذيب الوطني والبحث العلمي فشغلوه بالعمل السياسي عندما كلفوه بقيادة الحوار باسمهم مع ما أصبح يعرف بأحزاب المعارضة المحاورة.

فاستفحلت التحديات وغاب التحليل والتخطيط وتخلف القطاع عن لعب دوره الأكاديمي في بناء مجتمع المعرفة وتخلى عن مسؤولياته الاجتماعية، ولم تتخذ مبادرات تذكر للتطوير الإداري والأكاديمي ولم تجد المؤسسات الأكاديمية الدولية ولا المدارس التربوية الرائدة عالميا من يهتم بتصنيفها ويستفيد من تجاربها.

هكذا تم تعطيل قاطرة التطور على مستوى قطاع التعليم مدة ثلاث سنوات هي عمر وزارة الدولة للتهذيب الوطني والبحث العلمي، فهل سينتعش التعليم بعد رحيلها في 17/09/2013؟

انواكشوط، 26/10/2013

سيدي إ. بديده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *