العامة لعمال موريتانيا تندد باقصاءها من المشاركة ضمن الوفد الممثل لعمال موريتانيا في مؤتمر جنيف

عمدت الحكومة من جديد بموجب قرار أحادي و تعسفي الي استبعاد الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا (CGTM) من تشكلة الوفد الرسمي الموريتاني المشارك في أشغال مؤتمر العمل الدولي المزمع انعقاده في جنيف خلال شهر يونيو “حزيران” القادم .

هذا القرار يعكس إرادة الحكومة المتمثلة في عدم احترام الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالحريات النقابية وانتهاكها المتكرر والمتعمد لمقتضيات التشريعات الوطنية المحددة للطابع التمثيلي للمنظمات النقابية المهنية.

ان الحكومة و الشركاء الاجتماعيين يعلمون علم اليقين أن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا حازت علي ثقة أغلبية العمال والعاملات في جميع قطاعات الأنشطة الاجتماعية والمهنية الرئيسية و تمكنت من المحافظة علي تلك الثقة بفضل دفاعها المستميت عن حقوق العمال المشروعة و السعي الدائم نحو تعزيزها , تلك الحقوق التي تعتبرها المنظمة مناط وجودها ، في اطار احترام الحرية والاستقلالية والديمقراطية التي هي القيم الأساسية التي تشكل مرتكز كل حركة نقابية عمالية حقيقية.

لقد أراد عمال قطاعات المعادن والكهرباء والبناء والطرق والصناعات والموانئ والشحن والتفريغ والخدمات والصيانة والمحروقات، والتجارة، على سبيل المثال لا الحصر، بحرية أن تكون الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا أول منظمة تمثلهم وتحمي مصالحهم المهنية والمادية والمعنوية.

من ناحية أخرى ، لا توجد مؤسسة إلا و تتواجد الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا فيها أو تحوز علي أغلبية مناديب العمال وأعضاء اللجان الاستشارية فيها، أما علي مستوي الهيئات المكلفة بتسوية نزاعات العمل (مفتشيات الشغل , لجان الوساطة , مجالس التحكيم , محاكم الشغل )، فان أكثر من 80٪ من النزاعات المعروضة أمام هذه الهيئات تتم متابعتها من طرف منظمتنا مع تواجد فعال من خلال المنسقيات الجهوية في كل ولاية من ولايات الوطن.

لهذه الأسباب فان اقصاء الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا لصالح منظمات لا تمتلك ولا مندوبا واحدا في عموم التراب الوطني ولم يعقد بعضها مؤتمرا منذ عشر سنين بل ان أغلبها لم يعقد أي مؤتمر بالمرة، أمر غير مقبول ، و ليس له من مسوغ و لا تفسير سوي محاولة معاقبة المنظمة علي مواقفها المستقلة ازاء الحكومة وأرباب العمل.

ان الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تدين بأشد العبارات هذا الموقف العدائي وتعتبره استخفافا بالعمال وممثليهم وتطاولا علي إرادتهم ورغبة في اسكات أصواتهم.

و تؤكد الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا أن هذا القرار لن يؤثر علي التزامها الثابت ولن يثنيها بحال من الأحوال عن مواصلة نهجها الرامي الي إيجاد حلول مناسبة لمطالب عمال البلد.

نواكشوط بتاريخ 27 مايو 2013

اللجنة التنفيذية

التوزيع:

_ مكتب الشغل الدولي

-الاتحاد الدولي للنقابات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *