العامة لعمال موريتانيا تخلد اليوم العالمي للسلامة والصحة في بيئة العمل

وفاء لعرف درجت عليه منذ سنوات يتمثل في احياء ذكري ضحايا حوادث الشغل و الأمراض المهنية خلدت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا يوم أمس الأحد 28 أبريل الجاري اليوم العالمي للسلامة والصحة في بيئة العمل تحت عنوان ” العمل اللائق عمل آمن”.
ويندرج تخليد هذا اليوم في اطار الجهود التي تبذلها المنظمة علي غرار الحركة النقابية العالمية من أجل تحسيس الرأي العام حول أمثل الطرق لضمان العمل الامن و حول ضرورة اتخاذ التدابير الضرورية الرامية الي منع الأخطار المهنية والوقاية منها.
وفي هذا الاطار نظمت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا ندوة بدار الشباب الجديدة أنعشها خبراء من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي خصصت لمناقشة مختلف المواضيع المتعلقة بالمخاطر المهنية وحوادث الشغل.

وقد قدمت السيدة بنت الطلبه بنت سدوم , رئيسة مصلحة المخاطر المهنية بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي عرضا مفصلا تطرق لتحديد مفهوم المرض المهني وحادث الشغل و أنواع هذه المخاطر السائدة في موريتانيا فيما تحدث السيد أمبو امادو , رئيس مصلحة الوقاية بنفس المؤسسة عن السياسات و التدابير الرامية الي الوقاية من الأخطار المهنية.

وقد أشفعت تلك العروض بنقاش حول مختلف التساؤلات التي أثارها العمال المشاركون في الندوة والتي تمحورت حول واقع المخاطر المهنية في بيئة العمل وتقاعس الجهات المعنية من أرباب عمل ومفتشيات شغل عن دورها في ضمان احترام المقتضيات القانونية المتعلقة بالسلامة و الصحة في بيئة العمل.

وقد أجمع المشاركون علي ضرورة تكثيف التنسيق بين الجهات المعنية بالموضوع بغية اتخاذ كافة الاجراءات والتدابير الرامية للمحافظة علي العمل الامن من أجل ترقية وتطوير العمل اللائق.
يذكر أن مدونة الشغل نصت علي انشاء لجنة وطنية للسلامة والصحة في أماكن العمل,غير أن النصوص المنظمة للقانون في هذا المضمار لم يتم اتخاذها بعد الشئ الذي شل عمل اللجنة المذكورة.

للإشارة فان مصالح الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي سجلت سنة 2012 ما يزيد علي 800 حادث شغل. ويبقي السؤال ماذا عن الحوادث الكثيرة التي لسبب أو لآخر لم يتم التصريح بها لدي مؤسسة الضمان الاجتماعي؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *