العامة لعمال موريتاليا تشارك في ملتقي دولي حول الاجندة التنموية لما بعد 2015

اختتمت ظهر اليوم في اسطنبول بتركيا أشغال الملتقي النقابي المنظم من طرف الشبكة النقابية للتعاون من أجل التنمية حول اجندة الأمم المتحدة للتنمية لما بعد 2015 ,

الملتقي الدي دام يومين تميز بحضور عدد كبير من النقابيين من دول الشمال و الجنوب بالاضافة الي ممثلين عن منظمات المجتمع المدني المهتمة بالقضايا دات الصلة بعالم الشغل.

وقد شارك في أعمال الملتقي لفيف من الخبراء من مختلف هيئات منظومة الأمم المتحدة,
و كان الملتقي قد أفتتح يوم الثلاثاء الموافق 25 سبتمبر الجاري بكلمة ترحيبية لنائب عمدة بلدية اسطنبول رحب خلالها بالوفود المشاركة و تمني لهم التوفيق و النجاح مدكرا بالأهيمة التي يوليها عمدة بلدية اسطنبول للموضوع نظرا لكونه أحد الشخصيات التي كلفها الأمين العام للامم المتحدة بتنظيم المشاورات و اعداد تقرير حول الموضوع بحلول شهر مايو من السنة المقبلة.

تم تناول الكلام بعد دالك الأمين العام المساعد للاتحاد الدولي للنقابات والدي شكر بدوره المشاركين موضحا ان الهدف من الملتقي هو الخروج بتصورات محددة حول المقاربة التي ستنتهجها الحركة النقابية العالمية في خضم التحضير للاطار التنموي الجديد.

بعد دالك تعاقب علي المنصة الأمناء العامون للمنظمات النقابية التركية الأعضاء في الاتحاد الدولي للنقابات,

وقد تمحور الحديث خلال اليوم الأول حول الدروس المستخلصة من أهداف الألفية للتنمية التي تم اعتماادها عام 2000 ,

و في هدا الاطار استمع الحضور الي عرض قدمه يان فاندرمورتل الدي يعد أحد مهندسي أهداف الالفية للتنمية تطرق خلاله لمختلف الأفكار و التصورات المطروحة في الوقت الراهن حول الاطار التنموي لما بعد 2015 .

وتناول الكلام بعد دالك كل من ممثل منظمة العمل الدولية و برنامج الأمم المتحدة للتنمية. كما استمع المشاركون الي عروض حول روئ مختلف الأطراف المعنية حيث تعاقب علي المنصة كل من ممثل الاتحاد االاوروبي و بلدية اسطنبول وكدا ممثلين عن منظمات المجتمع المدني.

أما اليوم الثاني فقد خصص لاستعراض مسار التحضير لاجندة الامم المتحدة للتنمية لما بعد 2015 و دور الجركة النقابية العمالية في هدا المضمار.

للاشارة فقد حضر الملتقي تلاث منظمات نقابية افريقية من ضمنهم الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *