رد علي رد شركة ’’ CCC’’

طالعنا علي موقع وكالة نواكشوط للانباء ما وصف بحق رد علي خبر نشرته الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا حول اضراب عن العمل نظمه عمال شركة المقاولين المتحدين’’ CCC’’ المكلفة ببناء توسعة منجم تازيازت.

هدا البيان غير الموقع و المصاغ بأسلوب ركيك والملئ بالمغالطات يستدعي منا تقديم التوضيحات التالية احقاقا للحق و انارة للراي العام

• لم يتحدث الخبر عن مندوب للعمال بل عن أمين عام لقسم نقابي و هو اطار تنظيمي يجمع منتسبي الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا في هده الشركة وهم كثر , و بطبيعة الحال هناك فرق شاسع بين هيئة مناديب العمال و بين القسم النقابي لنقابة معينة في منشأة معينة سواء من حيث طريقة التشكيل او من حيث المهام و الاختصاصات. و لا أخال الأمر يلتبس علي ادارة شركة لديها مستشار قانوني و مسؤول مصادر بشرية لا هم لهم – فيما يبدو – سوي العمل علي انتهاك الحريات النقابية للعمال و السعي بكل ما أوتوا من قوة الي الضغط علي هؤلاء بغية حثهم علي التخلي عن انتماءاتهم النقابية للكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا و الانتساب الي نقابة أو نقابات أخري.

• ‘’ان الإضراب المذكور لم يكن إلا تجمهرا لنحو 80 شخصا من اصل 900 عامل ( وجود النسبة المأوية متيسر …) جاء على خلفية عامل رفض مزاولة عمله المأجور له بعد ان طلب منه ذالك عدة مرات ‘’ لم أفهم من هده الفقرة التي تمت صياغتها باسلوب مرتبك سوي الاعتراف بحصول الحركة الاحتجاجية مع محاولة التقليل من شأنها. علي أية حال فان مصادرنا المختلفة أكدت أن الاضراب شل بشكل كامل نشاط الشركة بعد ان توقف جميع العمال عن العمل باستثناء ثلاثين عاملا هم كل من أستطاع الثنائي المدكور انفا العمل علي اقناعه بالانحياز لموقف و مصلحة رب العمل,

• في الواقع فان الشئ الدي يخالف النص و العرف و القانون و العقود التي تربط العمال بالمشغل هو المساس بالحريات النقابية و التدخل في خيارات العامل النقابية.

• ادا كانت ادارة الشركة فعلا تعني ما تقول من أنها تسعي جاهدة الي توفير أحسن الظروف المادية و المعنوية لعمالها فاننا ندعوها الي توفير عمل لائق لعمالها يرتكز علاوة علي تسديد الاجور المناسبة و الحماية الاجتماعية علي احترام الحقوق النقابية و تفعيل اليات الحوار الاجتماعي.

نواكشوط بتاريخ 24 سبتمبر 2012

خلية الاعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *