بيان صحفي

مواصلة لنضال الأساتذة وتأكيدا على أن هذا النضال لن يكون موسميا، ولا مرتبطا بأوقات التدريس تنظم النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي (SIPES) والنقابة الوطنية للتعليم الثانوي(SNES) هذه الوقفة الاحتجاجية ليؤكد الأساتذة من خلالها إصرارهم على حمل الحكومة على تلبية العريضة المطلبية والتي من أبرز بنودها:

1- زيادة الراتب زيادة معتبرة،
2-المصادقة على نظامي أسلاك أساتذة ومفتشي التعليم الثانوي وتطبيقهما،
3- توفير السكن لأساتذة التعليم الثانوي،
4-زيادة علاوة الطبشور وصرفها على مدار أشهر السنة،
5-اكتتاب وتكوين العقدويين والكف عن التعاقد المخالف للقوانين في قطاع التعليم الثانوي.
كما تأتي هذه الوقفة لتؤكد رفض الأساتذة للعقوبات اللاأخلاقية واللاقانونية التي تعرضوا لها وهم يمارسون حقهم الدستوري في الإضراب والتي من أبرزها:
ـ قطع رواتب وعلاوات المضربين، دون سواهم من مضربي الموظفين.
ـ جعل بعض المضربين تحت تصرف الإدارة الجهوية بمجرد انتهاء الإضراب الأخير عقابا لهم كما وقع للزملاء في ثانوية اكجوجت.
ـ سحب الرقابة العامة من حوالي عشرة أساتذة لتوقفهم عن التدريس دون توقفهم عن العمل الإداري.
– تنقية لائحة مصححي الامتحانات الوطنية من الأساتذة المضربين، وهو ما يجعل تلك الشهادات ألعوبة فارغة من أي مصداقية، فما الظن بتقويم عقدوي حامل شهادة سلك أول من التعليم الجامعي في الإنكليزية وهو يصحح مادة الفيزياء، والأمثلة تطول.
وتتعهد النقابتان بمواصلة النضال حتى تحقق تلك المطالب بإذن الله تعالى.

النقابة الوطنية للتعليم الثانوي(SNES)

النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي (SIPES)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *