نزاع بين المساهمين في شركة “ادريل كورب صحراء “

وجه مكتب المحاماة المشترك بين محفوظ ولد بتاح ومحمد محمود ولد محمد صالح إنذارا الي عبد الرحمن ولد محمد بتقديم حسابات وحصيلة تسييره لشركة “ادريل كورب صاهارا ” التي تنفذ عمليات الحفر لصالح شركة كينروس تازيازت على خلفية اتهامه من طرف شريكه في الشركة وموكلهم، محمد المامون ولد الديد، ب”التزوير” و”السرقة” و”تجاوز الصلاحيات والتسيير المنفرد”.

وهدد المحاميان، ولد محمد، باتباع المسطرة القضائية ضده باعتباره المسير الفعلي للشركة التي يملك موكلهم ولد الديد النسبة الأكبر من أسهمها والتي حصل فيها تلاعب وتزوير في ممتلكاتها.

ونبه محامو ولد الديد شريكه ولد محمد الي أن التهم الموجهة اليه من طرف شريكه والتي بحوزة مكتب ولد بتاح وثائق توضح أن بعدها ليس نزاعا تجاريا فحسب بل لها بعد جنائي يتعلق بالتزوير والتحايل وخيانة الأمانة وهي تهم يعاقب عليها بالسجن من سنة الي 5 سنوات.

وأشار مكتب المحاميان محفوظ ولد بتاح وولد محمد صالح في عريضة الإنذار، التي تسلمها بالفعل ولد محمد، الي تاريخ الشراكة بين الأخير وموكلهم، حيث ذكروا أن الرجلين قاما بشراكة إسهاما منهما في تنمية وتطوير الخدمات المعدنية مع المؤسسات العاملة في المجال و أنشآ شركة “ريمكس” ، و حينها قام محمد المامون بن الديد بوصفه المدير العام والشريك الأبرز بمنح عبد الرحمن بن محمد”الملقب تتام” الثقة التامة لتسيير المؤسسة (التوقيع على جميع الحسابات المصرفية خصوصا الحساب المفتوح باسم الشركة لدى البنك الموريتاني للتجارة الدولية ) ، وذلك من أجل تفعيل المؤسسة و تسهيل النشاطات التي يقوم بها خدمة لمصالح الشركة، لكن “تتام” استغل تلك الثقة فقام بالاستحواذ التام على المؤسسة و تصرف في ممتلكاتها كما يتصرف الشخص في ممتلكاته الخاصة.

نقلا عن موقع” أُقلام”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *