المنسقية النقابية تدين قمع حملة الشهادات العاطلين عن العمل

في الوقت الذي تصاعدت فيه معدلات البطالة في البلاد إلى حدود تجاوزت 33% وهو ما يفوق كل تصور، وبعد أن بات حملة الشهادات من مختلف التخصصات العلمية والقانونية والأدبية يعانون الأمرين من واقع معيشي شديد الوطأة.. لم تجد السلطات الموريتانية من سبيل لمعالجة هذه الوضعية المعقدة، والتعامل مع امتعاض الشباب العاطلين من حملة الشهادات الذين كانوا يمارسون حقهم الطبيعي في الاحاجاج والتظاهر السلمي الحضاري سوى القمع والاعتقال والتعذيب والتغييب.

إننا في الكونفدراليات الموقعة نود بهذه المناسبة التأكيد على ما يلي:

تنديدنا وشجبنا للقمع والاعتقال الذي تعرض له حملة الشهادات العاطلون عن العمل.

مطالبتنا بالإفراج الفوري عن المعتقلين، وبمعاقبة المسؤولين عن تعذيبهم وإهانتهم.

تشديدنا على ضرورة وضع سياسة شاملة ومتشاور عليها للتشغيل، بما يحقق طموح الشباب، ويوسع أفق الأمل أمامهم.

دعوتنا إلى ملاءمة نظام التعليم والتكوين المهني مع حاجيات السوق.

عن CGTM
عبد الله ولد محمد الملقب النهاه

عن CLTM
الساموري ولد بي

عن CNTM
محمد أحمد ولد السالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *