العامة لعمال موريتانيا تشجب تعامل السلطات مع العمال المهاجرين

شهدت مدينة نواذيبو خلال الأيام الأخيرة مداهمات أمنية وإدارية استهدفت اعتقال بعض العمال المهاجرين في المدينة تمهيدا لترحيلهم خارج التراب الوطني بسبب عدم شرعية إقامتهم. هذه العمليات أجبرت السلطات علي إعادة فتح مركز الاعتقال لاحتجاز المعتقلين ومعظمهم من النساء والأطفال، في انتظار انتهاء إجراءات ترحيلهم.

هذه التصرفات تتنافى ليس فقط مع الاتفاقيات التي أبرمتها بلادنا مع بعض البلدان التي ينتمي إليها هؤلاء العمال بل تخالف أيضا أحكام اتفاقية الأمم المتحدة بشأن حماية المهاجرين وأسرهم واتفاقيات منظمة العمل الدولية رقم 97 و 143.

إن تنظيم ظروف إقامة وعمل المهاجرين تخضع لجملة من الإجراءات الإدارية تنطلق من احترام حقوق الإنسان وحرية إقامة و تنقل الأشخاص.
وبدل محاولة إثارة الخلط والالتباس وتكريس كراهية الأجانب من خلال عمليات لا تستهدف سوي تلبية شروط وضعها الاتحاد الأوروبي من أجل حماية استثماراته في موريتانيا، فان الحكومة يتوجب عليها وضع سياسة مدروسة في مجال الهجرة علي أساس تشاركي تسمح بمعالجة مختلف الأبعاد وتجمع كافة الجهات الفاعلة المعنية بهذا الموضوع.
إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تدين هذه الحملات الموجهة ضد عمال مهاجرين مسالمين ليسوا بحال من الأحوال سببا في تفاقم مشاكل الفقر والبطالة في البلد و من باب أحري في الأزمة الاقتصادية.

وتدعو الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا إلى احترام كرامة الإنسان و إلي الوقف الفوري لعمليات الترحيل التي تطال العمال المهاجرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *