العامة لعمال موريتانيا تدين قمع الدرك لعمال CanaryLog-MCS

يواصل عمال الموريتانية للتجارة و الخدمات MCS)) العاملة لحساب المقاولة الاسبانية Canarylog التي تقوم بأشغال الهندسة المدنية لصالح شركة استغلال مناجم الذهب في الشمال الموريتاني كنروس تازيازت موريتانيا ( KINROSS TASIAST MAURITANIE) إضرابا عن العمل كانوا قد بدأوه يوم الأحد الموافق 18 من الشهر الجاري للمطالبة بتطبيق بنود الاتفاق المبرم مع رب العمل بخصوص عريضتهم المطابية.

وقد تقرر تعليق الحركة الاحتجاجية مؤقتا بعد تلقي مناديب العمال استدعاء من طرف إدارة الشغل لجلسة وساطة تمخضت عن تعهد رب العمل بدفع أجور شهر فبراير المنصرم في غضون ثلاث أسابيع الشئ الذي أعتبره العمال تصرفا غريبا لا بل انحرافا خطيرا.

و أمام استياء و غضب العمال- الذين حرصوا دائما علي إثبات حسن النية و إبداء درجة عالية من التفاهم – لم يجد رب العمل طريقة مناسبة للتهدئة سوي اللجوء إلي خدمات قوات الدرك الوطني المرابطة في عين المكان التي لم تكتفي بتخويف و ترهيب و محاصرة العمال لمدة أربع و عشرين ساعة و إرغامهم علي المبيت في العراء بل قامت بقمع العمال المسالمين عن طريق الضرب المبرح مما أدى إلى إصابة المدعو محمد مصطفي نديوك إصابة خطيرة قبل اعتقال جميع العمال و اقتيادهم بالقوة إلي مقر وحدة الدرك حيث تم استجوابهم الواحد تلو الآخر.
هذا الوضع غير مقبول و غير محتمل نظرا لكونه يشكل انتهاكا لحق العامل في الحصول علي الأجر مقابل العمل الذي تم انجازه فضلا عن كونه يدخل ضمن الانتهاكات الممنهجة لمقتضيات اتفاقيات منظمة العمل الدولية رقم 87 و98 بشأن الحرية النقابية وحرية النشاط وكذا حق التنظيم و المفاوضة.

إن تصرف فرقة الدرك الوطني يعتبر عملا إجراميا يتجاوز كافة حدود احترام كرامة الإنسان عبر التدخل غير المشروع في نزاع عمل لا ناقة للدرك فيه ولا جمل.

إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا ( CGTM) تدين بأشد العبارات القمع الوحشي الذي تعرض له العمال علي مرأي و مسمع من رب العمل الذي رعاه و خطط له وتحمل الحكومة مسؤولية تدهور الوضع بسبب مواقف الأخيرة الداعمة بشكل علني لأرباب العمل الذين لا تولي مؤسساتهم كبير اهتمام بالبنود الاجتماعية.

و تدعو الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا ( CGTM) العمال إلى التعبئة وبذل المزيد من الجهود لمواجهة التحديات الجديدة التي تواجه الشغيلة الوطنية و التي تتمثل في تعرض العمال للضرب علي خلفية المطالبة بدفع الأجور المستحقة.

وتهيب الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا ( CGTM) بجميع المنظمات الوطنية والدولية المعنية لكي يكونوا شهودا علي التصعيد غير المقبول في العلاقات المهنية الذي لا يبشر بالاستقرار والسلم الاجتماعي، لأن العمال لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام ما يتعرضون له من اعتداءات و سوء معاملة.

التوزيع :

° الاتحاد الدولي للنقابات

° مكتب الشغل الدولي

نواكشوط بتاريخ 21 مارس 2012

اللجنة التنفيذية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *