الوطنية للتعليم الثانوي ترد علي تصريحات وزير الدولة للتهذيب

تابعنا باهتمام خرجة السيد وزير الدولة للتهذيب الوطني والتعليم العالي والبحث العلمي على شاشة التلفزيون الوطني مساء أمس.

ودون الدخول مع الوزير في حرب الأرقام التي اعتاد اللجوء إليها لتعمية الرأي العام، استوقفتنا – من بين أمور أخرى – بعض التناقضات التي وردت في تصريحات الوزير خلال الحلقة حين قال إن إضراب 60 أستاذا مدة 15 يوما لا يمثل شيئا بالنسبة له في الوقت الذي يفخر فيه باكتتاب نفس العدد من الأساتذة هذه السنة، ويؤكد احترامه وحبه للأستاذ.

كما لفت انتباهنا كونه عدا ذلك لم يقدم ردودا على المشاكل الجوهرية لقطاع التعليم الثانوي مثل تحسين ظروف الأساتذة وإصلاح أوضاع المؤسسات.

ما لم يقله السيد الوزير هو أنه على الرغم من الترهيب والضغوط الهائلة، أبدى هؤلاء الأساتذة، أيا كان عددهم، تصميما نادرا يكشف عن مرارة معاناتهم اليومية وعن عمق أزمة التعليم.

إننا في النقابة الوطنية للتعليم الثانوي (SNES) نؤكد مضينا في النضال بكل تصميم وعزم من أجل تحسين ظروف أساتذة التعليم الثانوي وإصلاح الأوضاع في مؤسساته، وهذا بالنسبة لنا ليس مجرد تلويح بل قناعة راسخة لا يمكن التراجع عنها لأي سبب من الأسباب حتى نيل المطالب.

نواكشوط، بتاريخ 23 فبراير
2012

الأمانة العامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *