الوطنية للتعليم الثانوي تدعو الحكومة إلى المفاوضات

نختتم هذا المساء عند الساعة 6 خمسة عشر يوما من نضال الأساتذة للذود عن مكانتهم وحقهم في امتلاك الوسائل الكفيلة بتمكينهم من أداء رسالتهم النبيلة، خمسة عشر يوما دونوا خلالها أسماءهم بأحرف من ذهب على صفحات تاريخ نضال الأساتذة، خمسة عشر يوما من الصمود في وجه عواصف هوجاء تتلاطم من شتى الاتجاهات، محملة بمختلف ألوان التسميم والتثبيط والترهيب والترغيب، لم تزدهم إلا إيمانا بقضيتهم وتصميما على انتزاع مطالبهم.
وبهذه المناسبة فإننا نتقدم بأحر التهاني للأساتذة الذين قدموا خلال هذا الإضراب أروع دروس الصمود والالتزام.

كما نتقدم بجزيل الشكر لكل الذين دعموا الأساتذة من قريب أو بعيد خلال هذا الإضراب.
ونتوجه بالشكر بشكل خاص للصحافة المستقلة التي لم تدخر جهدا في سبيل تنوير الرأي العام طيلة أيام الإضراب, ونؤكد للجميع مضي نقابتنا في النضال بلا هوادة من أجل المدرسة التي نستحقها.
كما نلفت من جديد انتباه الأساتذة والرأي العام إلى موقفنا المبدئي وسعينا الدؤوب للبحث عن كل ما من شأنه تحقيق وحدة الأساتذة في عمل نضالي هو حسب رأينا السبيل الأضمن لتحقيق المطالب، وهو ما نرجو أن يقتنع به شركاؤنا في العمل النقابي.

إننا في النقابة الوطنية للتعليم الثانوي (SNES) نؤكد ما يلي:

تنديدنا القوي بكل أساليب الضغط الرامية إلى ثني الأساتذة عن مواصلة نضالهم الشرعي؛
مضينا في النضال حتى تحقيق المطالب؛
دعوتنا الأساتذة لرص الصفوف والاستعداد لنضالات قادمة تجسد وحدة العمل النقابي؛
نداءنا للرأي العام من أجل دعم نضال الأساتذة خدمة لمصلحة مدرستنا؛
 دعوتنا للحكومة إلى طاولة المفاوضات لتفادي الانزلاقات التي قد تؤدي إلى المزيد من عرقلة سير تعليم أبنائنا.

اللجنة التنفيذية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *