شباب انشيري يرفض نبش القبور ويطالب بحماية البيئة و التنمية المستدامة

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان

منذ زمن ونحن نستنطق الأرض وقبورها ومياهها أرضها الزراعية أثارها التاريخية وأصواتنا ترتفع من لحظة لأخرى داعين إلى ضرورة حماية سبل الحياة من مختلف العمليات الاستخراجية وما قد يصاحبها من انتشار الأمراض ا والعبث بوسائل الحياة الضرورية.

نحن أبناء انشيري ابناء تاركة أبناء تازيازت أبناء تيجريت أبناء ادرار صطف أبناء تيرس…. أبناء أصحاب هذه القبور الذين امتزجت دماؤهم واموالهم بتلك الصخور والكثبان والحجارة وتلك الابار والعيون والمزارع فحفروا وغرسوا و عمروا حيث لم تكن دولة ولا إمارة ولا خلافة
واليوم تزداد الأزمة حدة حيث لم تعد حياة البشر وحدها في خطر بل تجاوز الأمر إلى مراقد الموتى .

فالشركات العابرة للقارات ورغم احترامها للمعتقدات والأعراف في جميع أنحاء العالم تهدد وتتوعد موتانا بأنهم جزء من المناجم المستهدفة وستطالهم عمليات الاستخراج عن طريق انفجارات وجرافات لا تبقي ولا تذر .

أصحاب الضمائر الحية
بعد تثميننا لكل الجهود المبذولة لحلحلة الأزمة من طرف أصحاب المبادرات ذات النوايا الحسنة ومن الهيئات الحكومية والدستورية نعرب للجميع من خلال هذه الوقفة عن رفضنا لما آلت إليه حياة البشر بالمنطقة وشجبنا لما يتعرض له الموتى من إهانات ونبش.


-لا لا لا لنبش قبور المناطق المنجمية

لا لتسميم الآبار ومصادر المياه
-لا للعبث بالأراضي الزراعية

-لا لتلويث البيئة ونشر الأمراض
– نعم لتنمية اقتصادية مستدامة
– نعم لحماية المقابر
– نعم لحمايةالمناطق الاثرية
– نعم للرفع من مستوى المواطنين ومشاركتهم في إحداث وإدارة التنمية

واستنادا على ماسبق نتمسك بحقنا الشرعي والقانوني في الدفاع عن حرمة قبور أبائنا مهما كلف الثمن .

حمى الله

مقابرنا

المنظمون

6 -2 -2012

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *