عمال موريتانيا يدعمون نضال أساتذة التعليم الثانوي

في 25 من شهر دجمبر المنصرم أودعت النقابة الوطنية للتعليم الثانوي SNES)) لدي وزارة الوظيفة العمومية و الشغل و عصرنة الإدارة عريضة مطلبية مذيلة بإخطار بالإضراب ابتدءا من 29 يناير 2012.

العريضة تضمنت جملة من المطالب تستهدف تحسين ظروف عيش وعمل أساتذة التعليم الثانوي في موريتانيا أهمها زيادة الأجور والعلاوات التحفيزية وزيادة علاوة البعد و تعميمها وزيادة علاوة الطبشور و صرفها علي مدار السنة وضمان سكن لائق للأساتذة ورفع علاوة النقل و التعويضات العائلية وإقرار نظام سلك مدرسي التعليم الثانوي وتطبيقه و ترسيم معايير الترقية والتحويل و ضمان إعادة التأهيل للمدرسين ضحايا إصلاح 1999 و دمج المدرسين العقدويين في الوظيفة العمومية.

الآن و بحلول العشر الأواخر من فترة الإخطار لم يبدي القطاع المكلف بالوظيفة العمومية أي رغبة في الحوار و التفاوض حول العريضة المقدمة من طرف النقابة.

أمام هذه الوضعية التي تعكس استهتار الحكومة بالمدرس وعدم اكتراثها بوضعية المدرسة ولا بحاضر و مستقبل الآلاف من طلاب البلد فان الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا :

° تدين بأقصي العبارات موقف الحكومة المتمثل في عدم التعاطي بالشكل اللائق والمناسب مع مطالب المدرس الموريتاني و رفضها للدخول في مفاوضات حول العريضة المطلبية العمالية.

° تذكر الحكومة بأن رفض الحوار مع الشركاء الاجتماعيين لا يخدم بحال من الأحوال تكريس دولة القانون والمؤسسات و لا يسهم أبدا في الحفاظ علي الاستقرار والسلم الاجتماعي.

° تعرب عن تضامن كافة العمال المنضوين تحت لوائها من مختلف القطاعات المهنية مع نضال أساتذة التعليم الثانوي في سبيل تحقيق مطالبهم المشروعة.

نواكشوط بتاريخ 19 يناير 2012

الأمانة العامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *