العامة لعمال موريتانيا تطالب باحترام حقوق النشطاء الحقوقيين الموقوفين بعين فربه

تناقلت بعض المواقع الالكترونية الوطنية خلال الأيام الأخيرة صورا لمن يعتقد أنهم نشطاء في مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية “ايرا ” وهم يقبعون عراة مكبلين بالقيود في معتقل تابع للدرك الوطني بعين فربه في ولاية الحوض الغربي.

إن التعامل بهذا الشكل البشع مع أشخاص يفترض أنهم ‘أبرياء حتى تثبت إدانتهم’ يعيد إلي الأذهان ممارسات عهود الاستبداد التي حسبناها ولت إلي الأبد.

إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تدين بأقسى العبارات أي مساس بحقوق الموقوفين و المعتقلين علي ذمة التحقيق الذي يعد انتهاكا سافرا لحقوق الإنسان التي تكفلها التشريعات الوطنية و المواثيق الدولية التي صادقت عليها بلادنا.

كما تعرب الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا عن شجبها الكامل لكل تصرف من شأنه الانتقاص من كرامة الإنسان أو انتهاك سلامته الجسدية.
وتدعو الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا الحكومة إلي إجراء تحقيق عاجل حول الموضوع و معاقبة كل من يثبت تورطه في ممارسة التعذيب بحق الناشطين الحقوقيين.

نواكشوط بتاريخ 17 يناير 2012

الأمانة العامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *