بيان

يعاني الموريتانيون العاملون في مختبر شركة تازيازت موريتانيا، مند عدة أشهر، من أعراض بعض الأمراض التي يسببها الرصاص والزئبق من قبيل :التسمم بالرصاص، والتهاب الدماغ الحاد، الرعاش, خلل المخيخ، التهاب الفم ,الإسهال والمغص، التهاب الكلي الآزوتيمي … الخ.

وقد أظهرت الفحوصات الطبية التي أجريت بناء على طلب رب العمل بوم27 من شهر يونيو 2011 و التي لم يكشف عن نتائجها إلا مؤخرا، عن وجود مستويات مرتفعة من الرصاص و الزئبق في الدم لدي جميع العمال الدين خضعوا للفحص )أكثر من 30 عاملا ( تجاوزت بكثير الحد الأقصى المقبول و الذي يساوي 90 ميكروغرام من الرصاص لكل لتر دم و 5 مغ / غ بالنسبة للزئبق.

وأسوأ من ذلك ، فأن الشركة لا تطبق أيا من نظم و معايير الصحة والسلامة أثناء العمل ، و بذالك فهي تعرض العمال لخطر هذه العناصر الكيماوية السامة : الرصاص الذي هو عنصر مصنف على أساس أنه مسرطن، والزئبق، الذي نظرا لخطورته ,يحظر استخدامه في بعض البلدان.

وعليه، فإن الشركة لا تحترم مطلقا المعايير البيئية و يتجلى ذالك في عدم التخلص من النفايات السامة الشئ الذي يعرض العمال لخطر جدي ويحرم السكان من العيش في جو طبيعي وصحي.

وفي مواجهة هذا الوضع الخطير، فان الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا (CGTM):

• تشجب بقوة هذا التصرف الذي يدل على استخفاف واضح من جانب الشركة المتعددة الجنسيات بصحة السكان عموما والعمال على وجه الخصوص.

• تدعو إدارة الشركة إلى اتخاذ إجراءات فورية لمواجهة جميع المخاطر الناجمة عن استخدام هذه المواد الكيميائية الخطرة داخل مختبر الشركة و تدعوها إلي تحمل كافة تكاليف الرعاية الصحية لكل عامل ثبتت إصابته بتلك الأمراض.

• تناشد الوزارة المكلفة بالعمل تحمل كافة مسؤولياتها بشأن امتثال هذه الشركة المتعددة الجنسيات لمقتضيات الاتفاقيات الدولية والقوانين والأنظمة المعمول بها في هذا المجال في بلادنا.

• تهيب بعمال شركة تازيازت موريتانيا وكذا عمال شركات المقاولة من الباطن بالعمل من أجل فرض احترام معايير الصحة والسلامة المهنية وفقا للاتفاقيات الدولية والتشريعات الوطنية في هذا المجال.

• تطالب جميع العمال بإعلان دعمهم و مؤازرتهم لعمال هذا القطاع ضحايا التعسف المهددين بالموت.

نواكشوط بتاريخ 19 أكتوبر 2011

الأمانة العامة

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *