عمال طريق كيهيدي يشرعون اليوم في إضراب

قرر عمال الشركة المكلفة ببناء الطريق الرابط بين كيهيدي و لگصيبة صباح اليوم الدخول في إضراب عن العمل يدوم ثلاثة أيام بعد فشل محاولة الصلح التي قام بها المفتش الجهوي للشغل في إطار النزاع الجماعي القائم بين العمال و رب العمل و المعروض حاليا أمام لجنة الوساطة التي يرأسها مدير الشغل.

و قد سلم ممثلو العمال لإدارة الشركة إخطار بالإضراب طبقا لمقتضيات مدونة الشغل يوم 23 من الشهر المنصرم.

و بعد عشرة أيام من تسليم الإخطار و تحديدا يوم الأحد الماضي أستدعي المفتش الجهوي للشغل بمكتبه مناديب العمال و ممثلين عن الشركة . و قد استجاب العمال لدعوة المفتش – الذي لم يعد معنيا بالنزاع بعد أن أحاله إلي إدارة الشغل- لكنهم أكدوا رفضهم القاطع الدخول في أية مفاوضات إلا بحضور ممثلي مركزيتهم الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا . الشئ الذي يبدو أنه أغضب ممثل رب العمل الذي أعرب عن عدم نيته في التفاوض في حال حضور المسؤولين النقابيين.

وقد استجاب كافة العمال للدعوة للإضراب حيث توقف عمل الشركة تماما منذ فجر اليوم 07 سبتمبر 2011.

وذكرت مصادر من عين المكان أن ضغوطا كبيرة مورست علي بعض العمال من طرف السلطات الإدارية و إدارة الشركة ومفتش الشغل من أجل إفشال الحركة الاحتجاجية وثني العمال عن ممارسة حقهم المشروع في الإضراب.

للتذكير فان الشركة كانت قد قامت في وقت سابق بفصل اثنين من مناديب العمال علي خلفية نشاطهم النقابي المتمثل في نقل مطالب العمال الي رب العمل و السعي من أجل تلبيتها و تحقيقها.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *