بيان الحركة الوطنية لنساء الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا

تعبر الحركة الوطنية لنساء الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا عن صدمتها إزاء قرار المدير العام للشركة الموريتانية للبريد (موريبوست) و القاضي بإعفاء الزميلة أم الخيري بنت سيدي المصطفي, نائبة رئيسة الحركة ,من مهامها كرئيسة مصلحة رقابة التسيير ورصد الأداء علي خلفية مشاركتها في الإضراب العام الذي دعت إليه مركزيتنا النقابية يوم 26 يوليو 2011.

إن هذا الإجراء الغير شرعي و التعسفي يشكل انتهاكا صارخا لأحكام مواثيق منظمة العمل الدولية و مقتضيات الدستور الموريتاني وكذا تشريعات العمل المتعلقة بالإضراب المعمول بها في بلادنا,

لقد أراد مدير موريبوست من خلال اتخاذ هذا القرار التغلب علي إصرار النساء النقابيات اللاتي تجرأن علي نهج سبيل الاستقلالية وتأكيد الدور القيادي للمرأة بعد أن وجد نفسه منهكا و خائرا و ضعيفا أمام تصميم و إرادة امرأة.

إن الحركة الوطنية لنساء الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تدين بأشد العبارات تصرف المدير العام لموريبوست وتطالب بتمكين زميلتنا من استعادة كافة مهامها بشكل فوري.

و تناشد الحركة الوطنية كافة النساء الموريتانيات العاملات في مختلف ميادين الحياة العمومية دعم قضية زميلتنا ضحية التعسف و تجاوز السلطات و العمل علي محاربة كل من تسول له نفسه تقويض الجهود المبذولة من أجل ترقية المرأة الموريتانية و مشاركتها في جميع مراكز اتحاد القرار علي كافة الأصعدة.

لقد تعهدت النساء النقابيات الموريتانيات بالعمل جنبا إلي جنب مع كافة نساء الوطن علي لعب الدور المنوط بهن علي أكمل وجه قصد المشاركة قي بناء صرح موريتانيا ديمقراطية تكفل لكافة أبنائها و بناتها ممارسة جميع الحقوق و الحريات الأساسية.

نواكشوط بتاريخ 27 يوليو 2011

الحركة الوطنية لنساء الكونفدرالية العامة لعمال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *