عمال شركة الأمن MSS في أگجوجت يعتصمون أمام مقر الشركة بالمدينة و يعلنون الإضراب

قرر عمال شركة الأمن MSS في أگجوجت الدخول في إضراب ابتداء من مساء اليوم الاثنين احتجاجا علي فصل أربعة عمال من عمال الشركة هم :خطراتي ولد بحيده – البو ولد همد ـ خطره ولد أعبيدي – حمو أحمد.

و يأتي فصل هؤلاء العمال – ربما – علي خلفية نشاطهم النقابي حيث وقع اختيار عمال الشركة علي المعنيين ليمثلوهم أثناء المفاوضات التي أعقبت التوقف عن العمل الذي نظم يوم 7 من شهر يونيو الجاري و الذي أنتهي بإبرام اتفاق وقعه العمال المفصولون مع إدارة الشركة برعاية الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا CGTM)) و شركة معادن نحاس موريتانيا ( (MCM .

و ينص الاتفاق علي التزام الشركة بالاستجابة الفورية لبعض المطالب التي تضمنتها العريضة المطلبية التي تقدم بها العمال و التي من ضمنها:

• تسديد الأجور في 5 من الشهر كأجل أقصي
• توزيع كشوف الأجور في 3 من الشهر كأجل أقصي
• تكفل الشركة بنفقات الرعاية الصحية للعامل و النظر في توسيعها لتشمل أسرته قبل نهاية الشهر الجاري
• تسجيل كافة العمال لدي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي
• دفع أجور الساعات الإضافية أيام الأعياد و الإجازات طبقا للتشريعات المعمول بها في البلد
• دفع الحقوق المتعلقة بالإجازة ثلاث أيام علي الأقل قبل استفادة العامل من حقه في الإجازة السنوية
• لا تحتسب الإجازة السنوية إلا ابتداء من الوقت الذي يحصل فيه العامل علي كافة حقوقه المرتبطة
• دفع علاوة الأقدمية

كما التزم ممثل المؤسسة بالعمل علي تحقيق المطالب التالية بعد التشاور مع مرؤوسيه علي أن يكون ذالك قبل نهاية الشهر القادم كأخر أجل:

• تحديد فترة الخدمة (12 ساعة)
• مكافأة الشهر 13
• زيادة الأجور
• علاوة السكن

و بموجب الاتفاق التزم العمال باستئناف العمل في انتظار أن تبدأ إدارة الشركة في وضع بنود الاتفاق موضع تنفيذ.
غير إن الشركة – ربما في بادرة حسن نية! – قررت التخلص من ممثلي العمال عبر فصلهم فصلا تعسفيا لم يراعي مقتضيات القانون و متطلبات السلم الاجتماعي داخل المؤسسة.

و في سياق آخر يجتمع في هذه اللحظات عمال شركة معادن نحاس موريتانيا ( (MCM لتدارس إمكانية الدخول في إضراب عن العمل بعد أن لم يسفر الاجتماع الذي عقده مناديب العمال مع إدارة الشركة عن أي نتائج تذكر.

للإشارة فان الشركة تشغل ما يربو علي 1200 عامل من ضمنهم 300 مكتتبون في الشركة بشكل مباشر بينما يتم اكتتاب البقية عبر شركات وسيطة.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *