الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تدين انتهاك الحرية النقابية من طرف بعض مقاولي شركة « تازيازت »

أدانت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا بشدة في بيان أصدرته ظهر اليوم الحملة المكشوفة التي يقوم بها مقاولان من الباطن من مقاولي شركة استغلال الذهب « تازيازت » عبر إرغام عمالهم علي الانتساب إلي مركزيات تفابية معينة في انتهاك سافر لأحكام الاتفاقية رقم 87 لمنظمة العمل الدولية بشأن الحرية النقابية.

و أعلنت المنظمة أنها تحتفظ لنفسها بحق عرض هذه المسألة أمام المحاكم المختصة من أجل احترام مبدأ حرية العمال في الانتماء النقابي.

ودعت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا العمال إلي مواجهة هذه الانتهاكات والبقاء في حالة تعبئة و تصميم على الانتظام و رص الصفوف من أجل النضال ضد المعاملة غير الإنسانية التي يمارسها هذين المقاولين بحقهم حيث يحشرونهم مثل الحيوانات في مخيمات مؤقتة في ظروف عيش هشة وغير مستقرة تضر بصحتهم و تهدد حياتهم.

وهذا نص البيان:

باشر مقاولان من مقاولي شركة استخراج مناجم الذهب « تازيازت » حملة مكشوفة لإرغام عمالهم علي الانتساب إلي مركزيات تفابية معينة بشكل يتنافي مع حرية العمال في الاختيار.

وهكذا، ترأس المقاول الباطن  » لمام  » يوم الجمعة 27 مايو 2011 بعثة نقابية من اتحاد العمال الموريتاني زارت أماكن العمل وقام بدفع مصاريف انتساب العمال إلي هذه المنظمة. وفي نفس السياق وصل يوم السبت 28 مايو 2011، إلي عين المكان المقاول من الباطن الشيخ صالح رفقة بعثة من الاتحاد الحر لعمال موريتانيا ( ULTM) جاءت لإنجاز ذات المهمة. وأنضافت إلي لائحة منتهكي الحرية النقابية كذالك المقاولة من الباطن « ازيما » التي تديرها مجموعة أهل الطنجي.

إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تدين بشدة هذا السلوك الذي يشكل انتهاكا صارخا للاتفاقية رقم 87 لمنظمة العمل الدولية بشأن الحرية النقابية وتدعو الحكومة إلي إلزام هذين المقاولين بتطبيق مقتضيات القوانين المعمول بها في البلد.

وتحتفظ الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا لنفسها بحق عرض هذه المسألة أمام المحاكم المختصة من أجل احترام مبدأ حرية العمال في الانتماء النقابي.

وتدعو الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا العمال إلي مواجهة هذه الانتهاكات والبقاء في حالة تعبئة و تصميم على الانتظام و رص الصفوف من أجل النضال ضد المعاملة غير الإنسانية التي يمارسها هذين المقاولين بحقهم حيث يحشرونهم مثل الحيوانات في مخيمات مؤقتة في ظروف عيش هشة وغير مستقرة تضر بصحتهم و تهدد حياتهم.

نواكشوط بتاريخ 29 مايو 2011

الأمانة العامة

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *