عمال ” الجورنالية ” بازويرات يعودون من جديد إلي ساحة صلاة العيدين و يعلنون الإضراب

قرر عمال المقاولة من الباطن المعروفون محليا بعمال الجورنالية في أزويرات الدخول مساء اليوم في إضراب شامل احتجاجا علي تلكؤ الشركات الوسيطة في تنفيذ بنود الاتفاق الذي تم إبرامه نهاية شهر أبريل المنصرم تحت رعاية اللجنة الوزارية و الذي التزمت بموجبه الشركات المشغلة بتحسين ظروف العمال تمهيدا لاكتتابهم لاحقا من طرف الشركة الوطنية للصناعة و المناجم ” سنيم”.

و كان العمال قد تقدموا بعريضة مطلبية من 16 بندا إلي أرباب العمل بغية التفاوض حولها. غير أن شركات المقاولة الوسيطة لم تقدم مقترحات جدية تستهدف تحسين ظروف عيش و عمل الشغيلة ما دفع بالأخيرين إلي النزول إلي ساحة صلاة العيدين في وسط مدينة أوويرات و إعلان إضراب شامل ستواصل حسب العمال حتى تتم تلبية كافة مطالبهم.

وقد دخلت قوات من الحرس في مواجهات مع العمال المضربين عصر اليوم إلا أنها انسحبت للترك العمال يستعدون لبناء مخيم الاعتصام الذي سيكون المقر الرئيسي الذي تدار منه الحركة الاحتجاجية.

للإشارة فقد تم إبرام اتفاق بين مختلف الإطراف المعنية بقضية عمال “الجورنالية ” بإشراف وفد وزاري جاء خصيصا لهذا الغرض ضم كلا من وزير الداخلية ووزير النفط و المعادن.

و نص الاتفاق علي يتم تشكيل لجنة برئاسة الوالي تضم أعضاء يمثلون كافة الأطراف المعنية مكلفة بوضع خطة تسوية اقترحتها شركة “سنيم ” لحل لمشكل هؤلاء العمال.

و تقتضي خارطة الطريق هذه اكتتاب بعض العمال الذين تتوافر فيهم المؤهلات و الكفاءات الضرورية من طرف سنيم علي أن تقوم الشركات المعملة بتحسين ظروف عمل بقية العمال تمهيدا لاكتتابهم من طرف المقاول الرئيسي” سنيم ” في مرحلة لاحقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *