منسقية الأقسام النقابية في مؤسسات الإعلام العمومي تقرر استئناف الاحتجاج

قرر عمال مؤسسات الإعلام العمومي استئناف أنشطتهم الاحتجاجية ابتداء من مساء الأربعاء 18 مايو 2011 عبر اعتصام أمام رئاسة الجمهورية بعد أن سئموا من الوعود و التعهدات الجوفاء من طرف مسؤولي القطاع.

جاء ذالك في بيان صادر عن منسقية الأقسام النقابية في مؤسسات الإعلام العمومي هذا نصه الكامل :

مضى حتى الآن أكثر من شهر منذ أن التقى الوزير الأول مندوبي العمال في مؤسسات الإعلام العمومي يوم 3/4/2011. لقد ولد ذلك اللقاء أملا كبيرا لدى العمال لما تضمنه من وعود مغرية وتأكيد على حق هؤلاء في الحصول على زيادتي 50 في المائة
و10 في المائة. وتعزز هذا الأمل عندما استدعى وزير الاتصال اجتماعا ضم مديري المؤسسات وممثلي العمال وأكد خلاله على أن مشكلة الزيادتين يجب أن تسوى بشكل سريع ونهائي. وقد كلف المديرين ومناديب العمال بتقديم اقتراحات بشأن الحل وتعهد بتنفيذ تلك الاقتراحات فور وصولها.

لم تتأخر اقتراحات المديرين التي التزموا فيها بوضع الزيادتين على الرواتب ابتداء من فاتح ابريل 2011، كما لم يتأخر وزير الاتصال في رفع الملف إلى الوزير الأول.

جاء الملف إلى الوزارة الأولى مند نصف شهر وهي فترة طويلة بالنسبة للعمال الذين كانوا ينتظرون حلا سريعا على مستوى وزارة الاتصال. والآن بدأت آمالهم تتبدد وأخذ اليأس يتسرب إلى نفوسهم ولم يعودوا مطمئنين على أن الوزير الأول مازال يتذكر الوعود التي قدمها لممثليهم خلال الاستقبال الذي منحهم إياه بعد أن ظلوا يطلبونه على مدى ثلاث سنوات.

لقد صدق العمال وعود الوزير الأول ووزير الاتصال وأوقفوا النضالات التي كانوا يقومون بها والتي كانت ستصل إلى أعلى مستوياتها. واليوم أصبحوا يتخوفون من أن يكون هدف تلك الوعود هو وقف النضالات فقط، وهكذا قرروا استئنافها مساء الأربعاء 18/05/2011 باعتصام أمام رئاسة الجمهورية على أن يتواصل النضال بعد ذلك.

انواكشوط، في 11/05/2011

المنسقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *