الكونفدرالية تدين عمليات القمع ضد شباب 25 فبراير

أصدرت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا ظهر اليوم بيانا نددت فيه بالممارسات القمعية التي يتعرض لها شباب 25 فبراير أثناء قيامهم بمظاهرات سلمية في نواكشوط.

وذكرت الكونفدرالية بأن الحقوق الأساسية في التجمع والتظاهر السلمي وحرية الرأي والتعبير كلها حقوق يكفلها الدستور وبأن الاستجابة لمطالب الشباب يجب أن تتم عبر رغبة جادة في حوار صادق ومفتوح من أجل إيجاد الحلول المناسبة التي تسمع بالحفاظ على آمال وتطلعات جميع شرائح السكان و الشباب على وجه الخصوص.

ودعت الكونفدرالية الحكومة إلي فتح مفاوضات فورية مع المنظمات النقابية سبيلا إلي إقامة حوار اجتماعي حقيقي, هادئ ومسؤول.

وهذا نص البيان:

بيان
تشعر الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا بقلق متزايد حيال التصعيد في عمليات القمع التي يتعرض لها شباب 25 فبراير أثناء تنظيمهم لمظاهرات سلمية. حيث لا تتردد قوات الأمن في مطاردة المتظاهرين في الشوارع المحيطة بساحة أبلوكات، و تمعن في أهانتهم بشكل علني وتعاملهم كأنهم لصوص أو قطاع الطرق علي مرآي و مسمع من الرأي العام الذي لا يزال مندهشا من هول هذه الممارسات الوحشية.

إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تعتقد وتذكر بان الحقوق الأساسية في التجمع والتظاهر السلمي وحرية الرأي والتعبير كلها حقوق يكفلها الدستور وبأن الاستجابة لمطالب الشباب يجب أن تتم عبر رغبة جادة في حوار صادق ومفتوح من أجل إيجاد الحلول المناسبة التي تسمع بالحفاظ على آمال وتطلعات جميع شرائح السكان و الشباب على وجه الخصوص.

إن علي بلدنا الذي يمتلك ثروات هائلة أن يكون قادرا على توفير الفرص الملائمة من أجل مستقبل أفضل لأبنائه إلي جانب الحرص علي احترام الأشخاص وكرامتهم.

يجب الإصغاء و الاستماع لمطالب شباب 25 فبراير ويجب أن تؤخذ همومهم و مشاغلهم بعين الاعتبار.

و تدعو الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا الحكومة إلي فتح المفاوضات التي ما فتئنا نطالب بها مع المنظمات النقابية سبيلا إلي إقامة حوار اجتماعي حقيقي, هادئ ومسؤول.

نواكشوط بتاريخ 26 مارس 2011

الأمانة العامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *