شركة الأمن الموريتانية السويسريةMSS) ) تنتهك الحريات النقابية

أقدمت شركة الأمن الموريتانية السويسريةMSS) ) يوم الأربعاء 2 مارس 2011 علي فصل مندوب العمال المقترح من طرف الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا الرفيق مصطفى سوغوفارا فصلا تعسفيا بعد اتهامه زيفا ” بسرقة “حقيبة تحتوي على بعض المواد الغذائية .

بدأت القصة عندما كان المعني يقوم بجولة تفقد و رصد لمختلف أرجاء فندق أطفيله. حين جلب له دركي حقيبة تحتوي أدعي أنه وجدها في ردهة الفندق.

وعلي الفور، قام عامل شركة الأمن بتوثيق الحادثة في السجل. وكم كانت دهشته عندما تلقي اليوم التالي طلبا موجها من طرف رب عمله يطلب منه تفسيرا حول”السرقة المزعومة.” فرد عليه بأن ينظر في السجل.

وبدلا من ذلك ، فوجئ العامل برسالة فصل بسبب “الخطأ الجسيم” .

وفي الواقع فان الدافع الحقيقي وراء إقالة العامل هو كونه المندوب المقترح من طرف كونفدرالية CGTM) ) في انتخاب مناديب عمال الشركة.

غير أن صاحب العمل لم يعر أي اهتمام لوضعية الرجل هذه التي تجعله في مأمن من الفصل دون إذن مسبق من مفتش الشغل طبقا لأحكام المادتين 125 و 131 من مدونة الشغل.

إن هذا الانتهاك الخطير لتشريعات العمل والحريات النقابية من قبل إدارة المؤسسة يعكس بجلاء الازدراء الذي يظهره مسئولو بعض الشركات العاملة في القطاعين العام والخاص، اتجاه العمال، ورغبتهم الواضحة في خرق قوانين الجمهورية، بما في ذلك قانون العمل والاتفاقيات الجماعية.

أن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا إذ تدين بأشد العبارات سلوك مسؤولي MSS) ) المتمثل في فصل غير مبرر وغير مشروع لمندوب لتعلن أنها لن تدخر جهدا في سبيل دعم هذا العامل و غيره من العمال حتى يتمكن من الحصول علي كافة حقوقه المنصوص عليها في القانون. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *