المنسقية النقابية تدين القمع الوحشي ضد شباب 25 فبراير

أصدرت منسقية للمنظمات النقابية العمالية الرئيسية في موريتانيا صباح اليوم بيانا صحفيا نددت فيه بشدة بالقمع الوحشي الذي تعرض له شباب 25 فبراير أثناء ممارسته لحقه في التظاهر السلمي,

و عبرت المركزيات النقابية عن تضامن الشغيلة الموريتانية مع الشباب و دعمها الكامل له في مطالبه المشروعة.

وهذا نص البيان:

الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا

الكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا

الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية

بيان صحفي
خلال الأسابيع الأخيرة، قام شباب موريتانيون قلقون حول مستقبلهم ومصيرهم بسبب ارتفاع معدلات البطالة وهشاشة فرص التشغيل وما ينتج عن ذالك من هجرات من الأرياف نحو المدن وغياب أسواق عمل للخريجين الذين قضوا سنوات شاقة من التحصيل و الدراسة في الجامعات والمدارس العليا بالتعبير عن غضبهم وسخطهم من هذه الوضعية وطالبوا بتحسين ظروفهم المعيشية و بالمزيد من الحرية و الديمقراطية.

لقد نظم هؤلاء الشباب تجمعات سلمية لمناقشة مشاكلهم في فضاء يتسم بالحرية والديمقراطية. وللأسف قررت الحكومة، بعد تردد كبير، اتخاذ إجراءات صارمة استهدفت قمع مظاهرات هؤلاء الشباب المعروفين بشباب 25 فبراير، من خلال إقامة الحواجز و استخدام الشرطة للعنف من أجل تفريق التجمعات في محيط ساحة أبلوكات ووصل القمع أوجه يوم الجمعة الموافق 11 مارس 2011 حيث سقط العديد من الجرحى وتعاملت قوات الأمن مع المحتجين بوحشية و بأساليب غير إنسانية.

إن هذا الوضع غير مقبول ويشكل انتهاكا صارخا لحرية الرأي والتعبير التي يكفلها الدستور.

لقد آن الأوان للسلطات العمومية أن تفهم أن الديمقراطية و ممارسة الحريات الديمقراطية تشكل جزءا أساسيا من حقوق الإنسان ، وأن زمن قمع الشعوب ونضالاتهم من أجل إرساء العدالة الاجتماعية ولي إلي غير رجعة في جميع أصقاع العالم.

إن المركزيات النقابية الموقعة تدعم نضال شباب 25 فبراير و تعلن تضامن العمال معهم في مطالبهم المشروعة.
وتعرب المنظمات النقابية عن إدانتها البالغة لقمع احتجاجات الشباب وتطالب باحترام الحريات الأساسية لكافة فئات المواطنين.

نواكشوط بتاريخ 12 مارس 2011

ك.ع.ع.م

عبد الله ولد محمد الملقب النهاه

ك.ح.ع.م

الساموري ولد بي

ك.و. ش. م

محمد أحمد ولد السالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *