مهرجان عمالي حاشد في ازويرات للمطالبة بفتح المفاوضات

نظمت منسقية كبريات المركزيات النقابية العمالية الوطنية ( الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا – الكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا – الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية) يوم أمس السبت الموافق 19 فبراير 2011 مهرجانا حاشدا في مدينة أزويرات تحدث فيه الامناء العامون لهذه المنظمات النقابية عن الاوضاع الاقتصادية المتردية في البلد بفعل تدهور القدرة الشرائية للمواطنين و الارتفاع الصاروخي للاسعار.

و في مستهل مداخلته أثناء المهرجان طلب الامين العام للكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا الرفيق عبد الله ولد محمد الملقب النهاه من الحضور الترحم علي أرواح العمال الذين استشهدوا أثناء الاحتجاجات التي عرفتها المدينة يوم 29 مايو 1968 دفاعا عن حقوق الشغيلة الموريتانية و رفضا للغبن و التمييز الذي تمارسه شركة ميفارما ضد العمال الموريتانيين.

وأشار الآمين العام الي أن المنسقية النقابية تقدمت الي الحكومة و أرباب العمل بعريضة تتضمن جملة نت المطالب المشروعة التي تستهدف تحسين ظروف العمال و الحفاظ علي السلم الاجتماعي و تكريس قيم الحوار و التفاوض ولم تتلقي ردا حتي الان من أي من الأطراف.

وذكر الامين العام عمال أزويرات بالانشطة التي قامت و تقوم بها المنسقية النقابية من أجل حمل الشركاء الاجتماعيين علي الدخول في مفاوضات ثلاثية تتوخي التوصل الي تفاهمات حول مجمل القضايا التي تشغل اهتمام المعنيين تلك الانشطة التي من ضمنها تنظيم مهرجان و مسبرة في انواكشوط خلال الايام الماضية و تنظيم حركة احتجاجية علي عموم التراب الوطني يوم 11 من شهر مارس القادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *