سنعمل ما بوسعنا لحمل الشركاء الاجتماعيين علي الدخول في المفاوضات

في حديث أدلي به لإذاعة مونت كارلو الدولية قال السيد الأمين العام للكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا الرفيق عبد الله ولد محمد الملقب النهاه أن كبريات المنظمات النقابية الوطنية نظمت جملة من الأنشطة من ضمنها مسيرة حاشدة نهاية الأسبوع المنصرم للتنديد بغلاء المعيشة و المطالبة بفتح فوري للمفاوضات بين الشركاء الاجتماعيين حول العريضة التي تقدمت بها المنسقية النقابية في 19 من الشهر المنصرم و التي تتمحور أساسا حول المطالب المتعلقة بزيادة الأجور و السكن و الحماية الاجتماعية و التكوين المهني و التشغيل.

وذكر الأمين العام أن الحكومة و أرباب العمل لا يتعاطون- حتى الآن- بشكل ايجابي مع مطالب الشغيلة علي الرغم من أن العمال مستعدون للقيام بشتى الوسائل المتاحة من أجل حمل الشركاء علي الجلوس علي طاولة المفاوضات.

و في هدا الإطار- يقول الأمين العام- فقد تقرر تنظيم وقفة احتجاجية علي كامل امتداد التراب الوطني يوم 11 مارس القادم.

للاستماع أنقر علي المرفق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *