المنسقية النقابية تستنكر عدم إشراك المنظمات المهنية و المستفيدين

أصدرت منسقية المركزيات النقابية الرئيسية الموريتانية بيانا صحفيا نددت فيه بتغييب المنظمات المهنية من عملية إعداد و تنفيذ الخطة الثالثة للإطار الاستراتيجي لمحاربة الفقر في موريتانيا.

وطالبت المنظمات النقابية الحكومة بإشراك المعنيين و المستفيدين في مسار وضع الخطط التنموية سبيلا لتحقيق النتائج المتوخاة.

و هذا نص البيان:

المنسقية النقابية
الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا
الكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا
الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية

بيان صحفي
ستشهد الأيام القليلة القادمة انطلاقة الخطة الثالثة للإطار الاستراتيجي لمحاربة الفقر في بلادنا التي يبدو أن الحكومة اختارت تسييرها بشكل أحادي حيث تم إعداد كافة البرامج الواردة في هذه الوثيقة الإستراتيجية التنموية بدأ من التصميم والتنفيذ و انتهاء بالرصد والتقييم دون إشراك المستفيدين والنقابات العمالية التي تسهم إسهاما كبيرا في النمو الاقتصادي الوطني والناتج المحلي الإجمالي.
وتعتقد منسقية المنظمات النقابية الموقعة لهذا البيان أنه إذا لم يتم اتخاذ إجراءات تصحيحية في اتجاه المشاركة الفعالة للفاعلين والمستفيدين من منظمات مهنية و مواطنين فانه لن يتم تحقيق النتائج المتوخاة و لا ضمان استمرارية أثر تلك النشاطات.

وعليه فإننا ندعو الحكومة إلي أخذ المصالح الوطنية الحيوية في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية بعين الاعتبار و اتخاذ سياسات حقيقية تسمح بإشراك فعلي لنقابات العمال و المواطنين المستفيدين.

نواكشوط بتاريخ 13 فبراير 2011

الموقعون

عبد الله و لد محمد الملقب النهاه

الساموري ولد بي

محمد أحمد ولد السالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *