بيان ـ إعلان

إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا هي مركزية نقابية ديموقراطية , حرة و مستقلة تسعي إلي الدفاع عن مصالح العمال المهنية و المادية و المعنوية و كذا انعتاق الطبقة العاملة والديموقرطية والنمو الاقتصادي و الاجتماعي و العدالة في موريتانيا و في باقي أصقاع العالم.

لقد تم إنشاء المنظمة مابين 21 و23 يناير1993 و عقدت مؤتمرها العادي الأول في شهر فبراير 1995 بعد سنتين من النضال المستميت من أجل الحصول علي وصل الاعتراف.
ووفاء لالتزاماتها في سبيل تكريس الديموقراطية فان الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تعد من المركزيات القلائل التي تطبق الديموقراطية النقابية منهجا عبر تنظيم اجتماعات دورية لهيئاتها (المؤتمر الثاني سنة 2001 , المؤتمر الثالث عام 2005 ).

و تمتلك الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا منسقيات جهوية و مقاطعية في كل ولايات الوطن لها مقار ومداومات نقابية.
من جهة أخري , أولت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا أهمية قصوى لقضايا العمال و مطالبهم حيث أن 80 % من الملفات التي صدرت فيها أحكام من طرف محاكم الشغل كانت تتابعها المركزية و هي تتابع في الوقت الراهن 90 % القضايا المعروضة أمام تلك المحاكم كما تتابع بنفس الدرجة ملفات العمال المعروضة أمام كافة مفتشيات الشغل ولجان الوساطة في كل أرجاء الوطن.

كما فازت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا بأغلبية أصوات الناخبين خلال انتخابات مناديب العمال و اللجان الاستشارية للمؤسسات في الشركات العاملة في القطاعات ذات الأهمية الإستراتيجية في النشاط الاقتصادي و الاجتماعي للبلد و ذالك ما يثبت بجلاء حجم الثقة التي تتمتع بها المنظمة في أوساط العمال.

وعلي الرغم من الدور الاجتماعي الكبير الذي تلعبه منظمتنا من أجل دعم التنافسية في الاقتصاد الوطني عبر التوجيه عن قرب و التكوين المستمر للعمال فان الحكومة صنفت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا ضمن لائحة سوداء تضم المنظمات التي لا يستحسن التعامل معها حيث تم استبعادها نهائيا من عضوية اللجنة المكلفة بتحضير الاحتفالات المخلدة للذكري 50 لعيد الاستقلال الوطني كما تم استبعادها من الوفد المشارك في أعمال المؤتمر الدولي للشغل الذي سينعقد في جنيف في الوقت الذي تم اعتماد 9 مركزيات أخري وفق معايير نجهلها تماما.

إن موقف الحكومة هذا والقاضي باستبعاد الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا يؤكد وجهة نظر الكونفدرالية النقابية الدولية التي شبهت التعامل مع النقابات في موريتانيا بما يحدث للنقابات في فلسطين و العراق في ظل سلطات الاحتلال.

إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تشجب موقف الحكومة الذي يعكس حالة عدم اكتراث تام بجموع العمال المنتظمين في إطار المركزية التي تجدد التزامها بقضايا العمال العادلة معتبرة إياها مبرر وجودها الوحيد.

وتدين الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا بشدة تهميشها و إقصاءها من طرف الحكومة و تدعو العمال إلي الالتفاف حول مطالبهم من أجل كسر القيود التي يراد لها أن تبقيهم في أتون الظلم والبؤس و الاستغلال.

وفي الأخير تعرب الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا عن احتفاظها لنفسها بحق استخدام كافة السبل القانونية من أجل استعادة حرية نشاطها وضمان استقلالها و تمثيلها للعمال بشكل لائق.

التوزيع:

ـ المدير العام لمكتب الشغل الدولي جنيف

ـ مدير فرع مكتب الشغل الدولي الإقليمي داكار

ـ الأمين العام للكونفدرالية النقابية الدولية

ـ الأمين العام للكونفدرالية النقابية الدوليةـ افريقيا

نواكشوط بتاريخ 29 مايو 2010

اللجنة التنفيذية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *