بيان بشأن العقوبات ضد الزملاء في ثانوية بابابى

خلال إضراب منتصف مارس المنصرم مارس العديد من المسئولين ورؤساء المؤسسات في وزارة التعليم الثانوي والعالي كل أنماط الضغوط والمضايقات ضد المدرسين كما تم إنزال عقوبات بحق العديد منهم بعد انتهاء الإضراب.
ومن تلك العقوبات ما أقدم عليه مدير ثانوية بابابى السيد الخليفة ولد الولاتي مباشرة بعد استئناف العمل يوم 18 مارس 2010 عندما طلب من الأستاذ بوكار انجاي المسئول عن تسيير المخبر ومنسق مادة الفيزياء، أن يسلمه مفتاح المخبر وأخبره باستبداله بغيره منسقا لمادة الفيزياء؛ كما قام باستبدال منسق مادة الفرنسية الأستاذ كي آمادو دمبا.
لقد بادرنا، على مستوى النقابة، بالاتصال بمعالي وزير التعليم الثانوي والعالي وبعثنا إليه رسالة بتاريخ 24/03/2010 لمطالبته بالتدخل لإنهاء هذه الوضعية ملفتين انتباهه إلى ما لها من أضرار على حرية ممارسة الحق النقابي وحرية التنظيم فضلا عن كونها تتنافي مع أحكام اتفاقيات منظمة الشغل الدولية (الاتفاقية 87 والاتفاقية 98 ) التي صادقت عليها بلادنا.
غير أننا لحد الساعة لم نر بوادر تجاوب مع طلبنا.
إننا إذ نلفت الانتباه إلى تأثير مثل هذا التصرف على سمعة بلادنا في مجال الحريات العامة وما قد ينتج عنه من توتر في العلاقات المهنية،
– لنجدد مطالبة القائمين على الوزارة بالتدخل لإنهاء هذه الوضعية؛
– وندعو زملاءنا الأساتذة إلى مواصلة التعبئة لنيل حقوقهم المشروعة.

اللجنة الإعلامية

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *