USADFوجهود دعم التجمعات القاعدية في موريتانيا

نظمت هيئة ADF الإنسانية التابعة للجمعية الوطنية الأمريكية والتي تهدف إلي دعم التنمية القاعدية في إفريقيا يوم أمس لقاء إعلامي بمناسبة الزيارة التي تقوم بها مديرتها الجهوية في غرب إفريقيا السيدة راما باه لموريتانيا هذه الأيام.
وكان هذا اللقاء مناسبة لاطلاع الرأي العام علي الأعمال التي قامت بها الهيئة خلال سنة من العمل في موريتانيا.
وقعت الهيئة اتفاق دعم مع الحكومة الموريتانية في ابريل 2008 لكن العمل الحقيقي لم يبدء الا في ابريل 2009 بسبب الظروف السياسية في البلد.
خلال هذه السنة من التدخل الذي هو موجه أساسا إلي التجمعات القاعدية كالتعاونيات والمنظمات الغير حكومية استطاعت الهيئة أن تمول 19 مشروع بغلاف مالي بلغ 1,7 مليون دولار وهي تستعد ألان لتمويل 9 مشاريع جديدة بغلاف مالي يقدر بمليون دولار.
تعمل الهيئة في موريتانيا من خلال مكتب لها و يستخدم هذا المكتب بالإضافة إلي طاقمه الخاص خبرات مكتب الدراسات OKTCONSULT الذي يتولي تأطير التجمعات المتقدمة لتمويل الهيئة وذلك بانجاز الدراسات بشكل مجاني حتي لاتتكلف التعاونيات مصاريف الخبراء لإعداد الملفات.
لقد قطت تدخلات الهيئة مشاريع في ولايات ادرار و لبراكنة و كوركل وغيدي ماغا وتيرس الزمور واترارزة بالإضافة إلي انواكشوط و شملت المشاريع قطاعات الزراعة والتنمية و الصناعة التقليدية.
وحسب القائمين علي الهيئة فقد تراوحت التمويلات المقدمة بين 20 مليون و 61 مليون أوقية فيها ماهو مجاني و فيها مايشترط علي المستفيدين منه إعادته عن طريق تمويل مشاريع أخري.
وكالة الطواري الإخبارية استطلعت أراء بعض المستفيدين من المشروع حيث قال السيد بوكار دجا و هو منمي من بوكي ورئيس تجمع للتعاونيات أن الهيئة قامت بتمويل التجمع الذي يرأسه وهو من المواطنين العائدين من السينغال أن الهيئة وفرت تكاليف أنشطة التعاونيات التي من ضمنها نقطة مياه و شراء علف الحيوانات وبلغ التمويل ما يزيد علي 60 مليون أوقية وان تجمع التعاونيات يضم 456 عضو وان هذا الدعم مكن من مضاعفة الإنتاج عدة مرات وشكر الهيئة علي الدعم.
السيد إبراهيم ولد المصطفي رئيس اتحاد روابط الواحات في ادرار قال أن ADF مولت أنشطة الاتحاد الذي يمثله بغلاف مالي قدره 24 مليون و 800 ألف أوقية وان هذا التدخل كان مهما شاكرا الشعب الأمريكي علي هذا العون السخي ومنوها بجهود طاقم الهيئة.
الطواري التقت السيدة حورية منت عبد الرحمن وهي رئيسة تعاونية زراعية في ادرار تضم 38 سيدة قامت الهيئة بتمويل مشروعها بغلاف مالي بلغ 21 مليون أوقية حيث عبرات عن امتنانها للهيئة وشرحت الفوائد التي اسفاتها النسوة من هذا التدخل حيث ذكرت أنهم تم تكوينهم علي المحاسبة أن التعاونية تتوفر الآن علي مكاتب ومحاسبة و أن المشروع أصبح يدار بشكل إداري بعيدا عن الفوضى التي كانوا يتعاملون بها في السابق قالت أن هذا المشروع نتجت عنه أنشطة مدرة للدخل.
القائمون علي الهيئة يقولون أن تعامل السلطات الموريتانية معهم كان ممتازا و أن هدف عملهم هو التجمعات القاعدية ولسيت الهيئات الحكومية كما ترفض علهم ذلك قوانين الهيئة معبرين عن استعدادهم الكامل لتمويل المزيد من المشاريع لخدمة التنمية القاعدية في موريتانيا.
المصدر: الطواري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *