دراسة: البطالة في موريتانيا تصل لـ 32,5% و النمو الاقتصادي حقق ارتفاعا إلى 4,2%

قالت دراسة جديدة حول خريطة مقدرات خلق فرص التشغيل في موريتانيا إن النمو الاقتصادي حقق ارتفاعا وصل إلى 4,2% سنة 2008 مقارنة مع 1% سنة 2007 ،فيما وصل مستوى البطالة إلى 31,5% أو 32,5% استنادا على تقرير اللجنة الاقتصادية لإفريقيا. وأعدت هذه الدراسة في عشر من ولايات موريتانيا من طرف خبراء موريتانيين ودوليين، وتناولت “وضعية سوق العمل وآفاق النمو في القطاعات الاقتصادية الواعدة”.
ونظمت اليوم الخميس في نواكشوط ورشة خصصت للمصادقة على الدراسة المذكورة والتي تهدف حسب الجهات التي أعدتها إلى تقديم “معلومات موثوقة” لصانع القرار من أحل توجيه السياسات العامة والبرامج الخاصة للحد من الفقر وتعزيز إجراءات ترقية التشغيل وتحسين الحكامة الاقتصادية في موريتانيا.
وحضر الورشة الأمناء العامون لوزارات الشؤون الاقتصادية والتنمية، والوظيفية العمومية، وعصرنة الإدارة، فيما قدم لها الدعم برنامج الأمم المتحدة للتنمية في نواكشوط.
وتشير الدراسة إلى أن هدف استراتيجية امتصاص البطالة تكمن في خفض نسبتها إلى 25% في أفق 2010 “رغم أنه من المستبعد تحقيق ذلك” حسب الدراسة، مبرزة “تراجع في عرض اليد العاملة الماهرة وتوصية بجهود إضافية على صعيد التخطيط والتقييم”.
الأمين العام لوزارة التشغيل والتكوين المهني والتقنيات الجديدة شدد التأكيد على أهمية هذه الدراسة، قائلا إنها “تأخذ بعين الاعتبار ولأول مرة خصوصية كل ولاية وتترجم التوجه الجديد لسياسة الدولة القائمة على التخطيط السليم” حسب تعبيره .
المصدر: صحراء ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *