الهيئة العربية للاستثمار و الإنماء الزراعي : مؤسسة فوق القانون؟!

بدأت الهيئة العربية للاستثمار و الإنماء الزراعي أنشطتها في بلادنا منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي و سجلت حضورا لافتا منذ 2003 حين استحوذت في ظروف غامضة علي مقر و مباني مزرعة أمبوريه.
وتوظف هذه المؤسسة 120 عاملا موريتانيا يعملون في ظروف غاية في الصعوبة حيث تكتب الهيئة العمال وتسرحهم دون مراعاة القواعد و الإجراءات التي تنص عليها القوانين و التنظيمات المعمول بها في البلد.
وهكذا فليس لدي عمال المؤسسة عقود عمل مكتوبة وليس لديهم كشوف أجور ولا يتمتعون مطلقا بأي حماية ولا ضمان اجتماعي.
وترفض إدارة الهيئة رفضا باتا تنظيم انتخابات مناديب العمال علي الرغم من الرسائل و المذكرات الكثيرة التي وجهتها إليها الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا و النقابة الوطنية لعمال الأرض المنضوية تحت لوائها بهذا الخصوص منذ 2007.
و السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف لمشروع يسعي إلي الاستثمار و الإنماء أن يكتب له النجاح مادام لا يهتم بالاستثمار في الكادر البشري ؟! أو هل تستفيد المؤسسة من حماية «جهات نافذة » تسعي لإيهامها بأنها فوق القانون؟!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *