نقابة أطباء الأسنان تطلق حملة تحسيسية حول أمراض الفم والأسنان

أطلقت نقابة أطباء الأسنان الموريتانيين حملة تحسيسية واسعة علي مستوى ولاية نواكشوط، وذلك للتوعية بوقاية الفم والأسنان، ستستمر أيام 4-5-6- ابريل الجاري.
وشملت في يومها الأول طلاب جامعة نواكشوط حيث كان الافتتاح من كلية الآداب والعلوم الإنسانية، ويشرف علي هذا النشاط التطوعي كوكبة من المختصين، وحسب تصريح للدكتور محمد المصطفي ولد ابراهيم نقيب أطباء الأسنان فإن النقابة أخذت على عاتقها جملة من النشاطات الاجتماعية والصحية خدمة للمواطن الموريتاني ومشاركة مع كل الخيرين للإسهام بخلق ثقافة التطوع في هذا البلد والذي هو في أشد الحاجة إلى أبناءه لتقاسم الأدوار مع الدولة في كل المجالات، وخصوصا الصحية منها، وقال إن النشاط يأتي كمرحلة ثانية وذلك بعد نجاح الحملة التطوعية العلاجية و المجانية في الأشهر الماضية في مقاطعات نواكشوط الأكثر فقرا، وقد استفاد منها قرابة 400 مريض، وأضاف أن الأيام المقبلة ستوجه إلى الجمعيات النسوية وبعض طلاب الاعداديات والثانويات والمدارس الابتدائية، وناشد النقيب كافة هيئات المجتمع المدني إلى التنسيق لما يخدم البلاد والعباد بعيدا عن الاستدرار والمنفعية الخاصة من هذه الهيئات مما ولد التشكيك لدي جميع الشركاء الخيرين والهيئات الدولية في مثل مقاصد هذه النشاطات وجدية أصحابها، مشيرا ان اللجان التنظيمية لهذ الحملات لم تألوا جهدا من أجل أن يستفيد المواطنون في داخل البلاد منها سوي ان الإمكانيات المتوفرة لازالت من تبرعات منتسبي النقابة واشتراكاتهم، كما ناشد وزير الصحة تفعيل إدارة التهذيب الصحي وبرنامج وقاية الفم والأسنان وتشكيل إدارة خاصة لهذا التخصص علي غرار ‘دارات الصحة القاعدية والطب الاستشفائ والصيدلة، والذي غاب عن كل المنظرين خلال المراجعة العاشرة للصحة والذي يصرف فيه المريض الموريتاني الفقير ما يفوق مصاريف بيته ولعدة اشهر، وليس أدل علي ذلك ـ يضيف نقيب أطباء الأسنان ـ من الضغط الغير مسبوق على أقسام وعيادات طب الاسنان في البلد مستغربا عدم اكتتاب كافة أطباء الأسنان في مثل هذا الحال، ومطالبا ادارة المصادر البشرية في الوزارة باكتتاب ما تبقي من أطباء الأسنان .
المصدر: وكالة أنواكشوط للانباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *